تدشين حملة "العدالة لضحايا كأس العالم في قطر" لمقاضاة الدوحة دوليا

  • مطالب حقوقية بسحب تنظيم مونديال 2022 من قطر

نظم نشطاء من نقابات أوروبية وحقوقيون ومعهم ممثلون للمنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا، والرابطة الخليجية للحقوق والحريات، اليوم الإثنين، مظاهرة أمام مقر منظمة العمل الدولية ومقر مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة بالعاصمة السويسرية، جنيف، اعتراضا على مشاركة الوفد القطري في مجلس حقوق الإنسان في دورته الـ٣٧ الحالية.

وأعلن المتظاهرون إطلاق حملة باسم "العدالة لضحايا كأس العالم في قطر"، وهدفها سحب البطولة من الدوحة، ومقاضاتها دوليا وتعويض الضحايا.

ورفع المتظاهرون صور ضحايا العمال الوافدين الذين ماتوا بسبب انعدام شروط السلامة والأمن الصناعي في المنشآت الرياضية لكأس العالم ٢٠٢٢ بقطر، بسبب عدم اهتمام الدوحة بأرواح العمال.

وندد المتظاهرون بتعرض العمال الوافدين من بنجلاديش والهند ونيبال، الذين يعملون على تجديد ملعب خليفة وإنشاء وتجميل الحدائق المحيطة به والمرافق الرياضية.

كما استنكر المتظاهرون بتعتيم قطر ومنعها من خروج أي معلومات عن ظروف العمالة القاسية، فقد اعتقلت عددا من الفرق الإعلامية لعمل تحقيقات عن ملفها المخزي، منها طاقم فريق هيئة الإذاعة البريطانية "بي. بي. سي".

وعدد العمال الذي قضوا نحبهم في قطر، يعتقد أنهم أكثر من 1500، وهو رقم كبير وقابل للزيادة.

وشهدت المظاهرة هتافات ولافتات بها صور للضحايا الذين كان من بينهم عامل البناء البريطاني "زاك كوكس" وغيره.

إقرأ أيضًا