حملة قطرية لتشويه داعية أسترالي كشف مؤامرة الحمدين ضد الإمارات والسعودية

  • screenshot_5

بعد أن كشف رجل الدين الأسترالي من أصول إيرانية محمد توحيدي، عن تفاصيل مؤامرة خبيثة يمولها تنظيم الحمدين للإساءة لدولتي الإمارات والمملكة العربية السعودية، عبر أعضاء بالكونجرس الأمريكي، بدأ النظام القطري إطلاق أذنابه في وسائل الإعلام للانتقام من الداعية.

وفي حديثه عبر حسابه على موقع "تويتر"، كتب توحيدي: "عبد الله العذبة (رئيس تحرير صحيفة العرب القطرية) هو واحد من رجال دولة قطر المقربين. إنه يعمل على تشويه سمعتي بناءً على طلبات من عضوات ي الكونغرس".

وأشار إلى أن تنظيم الحمدين يدفع لوسائل الإعلام ومن بينها "الجزيرة وبي بي سي وذا انترسبت" للقيام بذلك، كاشفا عن وجود صحفي منخرط في الحملة بإرسال رسائل له بمعلومات كاملة عما يدور.

وأوضح توحيدي أن خطة قطر التي يشرف عليها عبدالله العذبة هي اختلاق قصص مشوهة عنه، قائلا: "يدعون ​​أنني قلت: لحيتي وملابسي تجعلني أجني الكثير من المال عندما أهاجم قطر و إلهان عمر. وبحسبهم، تعد هي وظيفتي المعتادة (انظر التغريدة المثبتة)، ويقومون بالاتصال بي: اذهب لماكينة الأموال وأجمع أموالك".

وتابع أنهم يعملون بنشاط على إصدار تقارير بالفيديو والصور في المستقبل القريب، معتبرا أن هذا شكل آخر من أشكال الإرهاب القطري، من خلال اختلاق الأكاذيب التي يمكن أن تضر الآخرين في الشرق الأوسط، مشددا على أنه سوف أتخذ بالتأكيد إجراءات قانونية.

وأكد الإمام الأسترالي نقلا عن مصادره أن المعنيون بمتابعة حملة التشويه هما عبد الرحمن بن حمد وهو يشغل منصب الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام، وسيف بن أحمد آل ثاني، رئيس مكتب الاتصال الحكومي القطري.

وتأتي هذه الحملة الممنهجة من نظام الحمدين الإجرامي، بعدما كشف رجل الدين الأسترالي من أصول إيرانية محمد توحيدي، عن تفاصيل المؤامرة التي حصل على بياناتها من مصادر موثوقة، حيث أكد أنه مستعد للذهاب للكونجرس للإدلاء بشهادته، وتقديم ما لديه من إثباتا تؤكد ضلوع عضوتين في الكونجرس بالتآمر لصالح قطر.

وكتب توحيدي على حسابه عدد من التغيرات التي تكشف تفاصيل المؤامرة القطرية، قائلاً إن الكشف عن القضية غير القانونية سيكون أحد أهم المواضيع التي يطرحها في موقع التدوينات القصيرة. مضيفًا بأنه يستند لمصادر قوية، ولفت إلى أنه على استعداد للذهاب إلى أبعد حد مع هذا الأمر، حتى لو كان مطلوبًا منه الشهادة في الكونجرس.

وبالرغم من عدم إشارة الإمام الإيراني الأصل لأسماء عملاء قطر بشكل مباشر داخل تغريداته إلا أنه عاد في آخر تغريدة للإشارة إلى حسابات عضوتَيْ الكونجرس إلهان عمر ورشيدة طليب، والناشطة الحقوقية الأمريكية فلسطينية الأصل ليندا سرور، في تلميح صريح إلى ما كان يقصده.

وقال الداعية الأسترالي إن عضوة الكونجرس رشيدة طليب تتواصل بشكل غير مباشر مع مجموعة قريبة من أمير قطر تميم بن حمد، وحددهم بالأسماء، هم: الإعلامي عبد الله العذبة، وسيف بن أحمد آل ثاني رئيس مجلس إدارة المدينة الإعلامية مدير مكتب الاتصال الحكومي بقطر، علاوة على عبد الرحمن بن حمد الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام.

وأوضح أن هذه العضوة أكدت لمجموعة الأشخاص التابعين لأمير قطر أن التحقيقات الأخيرة في قضاياها لن تنتهي بشكل جيد، وتعمل على استقطاب أشخاص لتضع قضاياها جانبًا.

وأضاف أن القطريين المتواصلين مع عضوتي الكونجرس يعلمون أنهما في ورطة حاليا، بسبب محاولتهم شراء بعض الأشخاص لمهاجمة السعودية والإمارات ومن بينهم أنا.

وقال توحيدى في تغريدة أردفها بنص خطاب أرسل له عبر بريده الإلكتروني: " حاولت عضوة الكونغرس المعنية، إقناعي بأن أقول إنني مولت من قبل الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية "لتشويهها"، لكي تستغل ذلك في الهجوم على البلدين العربيين ثم تحويلها إلى قضية دولية.

وتابع: "لدي النص الكامل الذي أرسله الشخص الوسيط الذي حاول استخدامي لصالح مخططهم، قائلا إن عضوة الكونجرس يقصد رشيدة طليب "تعرف أن هذا ليس أول تسريب".

وأكمل في تغريدة جديدة في إطار السلسلة بأن رشيدة طليب، بالتعاون مع ناشطة فلسطينية من بروكلين (ليندا سرور)، خططتا لتشويه الإمارات والسعودية، وذلك من خلال الاستعانة بالمنصات الإعلامية التابعة لقطر، وهي شبكة "الجزيرة وموقع  "ميدل إيست أي"، وذلك بالادعاء كذبًا أن كل من ينتقد "رشيدة طليب" يتقاضى الأموال من السعودية والإمارات.

ولفت "توحيدي" إلى أن قطر قدمت معلومات بطريقة غير قانونية للمحقق الأمريكي روبرت مولر، الذي كان معنيًّا بالتحقيق في قضية التدخُّل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة، وذلك من خلال مجموعة "العذبة" وشركاه. كما تحاول المجموعة القطرية إفساد علاقة دونالد ترامب الابن وجاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي.

وهدَّد الداعية الأسترالي بإبراز المزيد من الأدلة على التدخُّل القطري في الكونجرس الأمريكي إذا قررت عضوتا الكونجرس المضي قُدمًا في خطتهما بتشويه صورة السعودية والإمارات إعلاميًّا ودوليًّا.

وقال إنه هناك المزيد من التفاصيل سوف تكشف تباعا مؤكدا أنه يعرف المتورطين في القضية والذين من بينهم رجل أعمال شيعي، وأشخاص آخرون لافتا إلى أنه أجرى اتصالًا أوليًا لنقل جميع التفاصيل والمواد إلى الحكومات المعنية، ووكالات الاستخبارات التابعة لها من خلال محاميه الخاص.

إقرأ أيضًا