خاص وسري: أسرار شهادة "آلن بندر" في قضية شراء النظام للمسؤولين الأميركان

  • 754 (1)
عرف "آلن بندر" رجل الأعمال الكندي، بأنه صديق المخابرات القطرية السابق، على وسائل الإعلام العربية والدولية، حيث إنه الشاهد في محكمة كاليفورنيا، في محاكمة خالد بن حمد آل ثاني المتهم بإصدار أوامر لحارسه الشخصي الأميركي بقتل شخصين واحتجاز مواطن أميركي رهينة.

وروى "بندر" أمام المحكمة وفي شهادة مغلظة باليمين في جلسة القضية ضد ‬الشيخ خالد بن حمد شقيق تميم بن حمد، حقيقة شراء النفوذ القطري داخل أميركا، وفجَّر مفاجآت مُثيرة، لتكشف مزيدًا من فضائح النظام على الجانب السياسي، وحقيقة تمويل النظام عمليات تجسس من داخل الكونجرس لخدمة الحليف الأقرب له إيران، كاشفًا علاقة نائبة الكونجرس إلهان عمر بتلك العمليات.

‏وفي التفاصيل، نقل "بندر" عن سكرتير تميم للشؤون الأمنية محمد بن أحمد بن عبدالله المسند، قوله: "لولا أموالنا لما زالت إلهان عمر صومالية سوداء لاجئة تعيش على الإعلانات وتمسح الطاولات في الويك إند".

وأوضح آلن بندر، أن المسؤول القطري المسند طلب منه تجنيد سياسي وصحفيين لصالح النظام، وعندما رفض قال له المسند: "إنه لدينا مصادر مهمة على سلم الرواتب القطرية وإن إلهان عمر هي ‏"جوهرة التاج"، وحتى ومن قبل أن تفكر أن تصبح مسؤولة حكومية حيث مهدوا لها الطريق وأعدوها وجهزوها".

واستكمل آلن بندر شهادته قائلًا: "إن النائبة إلهان عمر أقسمت ولاء اليمين لأردوغان أثناء لقائها به في 2017، حين كانت نائبًا صغيرًا في المجلس التشريعي بولاية مينسوتا".

‏وأكد "بندر" في شهادته أن "إلهان عمر" مرَّرت معلومات حساسة إلى قطر وصلت إلى إيران وأنها عملت على تجنيد سياسيين لصالح قطر"، مضيفًا أن محمد بن أحمد بن عبدالله المسند قال له أفضل ما يمكن شراؤه بالمال هم المسؤولون الأميركان لأنهم أرخص من الرخيص".

إقرأ أيضًا