خطاب تميم.. أراد نصح العالم فأدان نفسه بالتدخل في سوريا واليمن وليبيا

  • تميم

فشلت الورقة التي كان يقرأ منها تميم العار خطابه الأخير - خلال افتتاح الجمعية العامة الـ140 للاتحاد البرلماني الدولي بالدوحة - في التغطية على تلاعبه بالمصطلحات ومناقضته للواقع، عندما أشار إلى أن التدخل الدولي أدى إلى تفاقم الأزمات في سوريا واليمن وليبيا.

تصريحات الصبي الصغير باتت وبالا عليه وعلى عصابته، فرغم تأكد العالم كله من التدخلات القطرية في كل من سوريا واليمن وليبيا ومناطق أخرى، إلا أن تميم جاء "كمن سكت دهرا ونطق كفرا"، ليتسبب من خلال خطابه في إدانة نفسه.

وقال الأمير القطري في كلمة ألقاها السبت، خلال افتتاح الجمعية العامة الـ140 للاتحاد البرلماني الدولي في العاصمة القطرية: "ثمة قضايا ساخنة في منطقتنا لم تعد العوامل المحلية هي الحاسمة فيها، كما في حالات مثل سوريا وليبيا واليمن".

وأوضح: "ومع أنني لا أبرئ الأنظمة والقوى المحلية من المسؤولية الأساسية عن نشوئها، إلا أن التدخل الدولي أو الإقليمي بغطاء دولي أصبح يفوقها أهمية في هذه المرحلة. ولو تصرفت الدول الإقليمية والدول الكبرى بمسؤولية ودفعت نحو التغيير السلمي والحلول السياسية، لوفرت الكثير من الألم والمعاناة على هذه الشعوب".

وتابع أمير قطر: "نعرف جميعا أنه لا عدالة دون سيادة القانون، ولكن للأسف كثيرون يؤمنون بسيادة القانون دون عدالة. وهذا من أهم مصادر السياسات التي تخضع القانون لخدمة نظام الحكم فحسب أو لمصالح فئة معينة في المجتمع، وتشكل مصدرا للشعور بالظلم، ومن ثم للقلاقل وعدم الاستقرار".

الخطاب الصبياني لتميم العار يستحضر المثل العربي الشهير "رمتني بدائها وانسلت طبيب يداوي الناس وهو عليل"، فرغم أن نظام الحمدين هو الذي جلب الأذى والمعاناة لشعوب سوريا واليمن وليبيا، من خلال تمويله للميليشيات والمنظمات الإرهابية ومحاولة تصعيدها لسدة الحكم، إلا أن سعى لتجميل نفسه أمام البرلمانيين الحاضرين من عدة دول.

وتكررت الخطابات التي أدان فيها تميم دويلته وعصابته، إذ ادعى في عدة مناسبات أن مقاطعة الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب، والتي يصر على تسميتها حصارا، لم تنل من قوة بلاده واقتصادها، لكن المؤشرات الاقتصادية لا تسعفه على حجب الواقع بكلمات.

وفي معرض خطابه، تحدث أمير قطر عن وحدة سوريا، ليعطي مثالا آخر للتناقض، فلم تعد مفارقة أن جبهة النصرة المصنفة إرهابية، هي ذراع قطر المتطرف في سوريا، كما سخرت الدوحة قنواتها ومنابرَها الإعلامية للترويج لأفكار هذا التنظيم.

ولا يبدو حرص تميم على وحدة سوريا مستساغا أيضا، بينما يضع يده بلا مواربة في يد إيران وتركيا، حيث يسعى كل منهم إلى تنفيذ مخططاتهم التوسعية لرسم سوريا جديدة بديمغرافية جديدة، شعارها التطرف والإرهاب.

ويبدو التناقض أيضا واضحا في كلمة أمير قطر، عند حديثه عن اليمن، ففي هذا البلد لعبت قطر دورها المفضل كعميل مزدوج لفترة بعدما شاركت في قوات التحالف العربي لدعم الشرعية مع السعودية والإمارات، وفي ذات الوقت كانت تقدم الدعم للمتمردين الحوثيين وتمدهم بالمعلومات الاستراتيجية، قبل أن تنهي السعودية مشاركة الدوحة في التحالف، عقب اكتشاف خيانتها.

كما تحدث الذليل أيضا خلال خطابه المفضوح عن ليبيا، لكن القرائن تؤكد دور قطر الفعال في العبث بأمن واستقرار هذا البلد، فيتكشف أن تمويل الدوحة لميليشيات شكلتها في هذا البلد، لم يتوقف منذ الحراك الذي أسقط نظام معمر القذافي وحتى مع إطلاق المشير خليفة حفتر عملية الكرامة لتحرير العاصمة الليبية طرابلس من مليشيات وأذناب الحمدين المدعومين بقوة من الإخوان وتميم العار.

وجاء التمويل القطري كذلك من خلال دعم شخصيات ليبية من أطياف مختلفة، منها صديق الدوحة، القيادي في تنظيم الإخوان الإرهابي، علي الصلابي، وعبد الحكيم بلحاج، مؤسس ميليشيا الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة، المرتبطة تنظيميا بالقاعدة، ومفتي الإرهاب صادق الغرياني، وغيرهم من رجالات قطر الإرهابيين.

تميم الذي بدا شاحبا ومرتبكا بسبب تبعات المقاطعة، حاول نفي الجرائم التي ارتكبها نظامه فسرد أكاذيب تتلوها الأكاذيب، سعى لخداع شعبه والحاضريت فتكشفت ألاعيب نظامه للعلن، فجاءت كلمته مثالا للمكابرة والتعنت والتمسك بسياسة دعم الإرهاب والتآمر على المجتمعات العربية، مكتفيا فقط بلبس ثوب المظلومية وإظهار بعض دموع التماسيح.

كما فضحت تناقضات الأمير الصغير نفسها بنفسها، فبينما أكد أن الحياة تسير بشكل طبيعي في دويلته، عاد في نفس ذات الخطاب وتحدث عن أنه لا يريد التقليل "من حجم الألم والمعاناة الذي سببه الحصار"، ثم اشتكى من الهجوم الإعلامي لوسائل إعلام عربية على النظام القطري، ونسى أو تناسى أن الإعلام القطري لم يترك حجرا في المنطقة العربية إلا ووجهت له الإساءة، متجاهلا أداء قناة "الجزيرة" القطرية التي تفتح أبوابها أمام المحرضين والإرهابيين.

إقرأ أيضًا
إيران: قطر قلصت حجم التبادل التجاري معنا بضغط أمريكي

إيران: قطر قلصت حجم التبادل التجاري معنا بضغط أمريكي

وزارة الخزانة الأمريكية أجبرت قطر على خفض حجم التبادل التجاري بينها وبين إيران، ما انصاعت له الحكومة القطرية وبدأت في تنفيذه على الفور.

لغياب الإمكانيات..  مساعي فيفا لتوسيع مونديال قطر تصل طريقا مسدودة

لغياب الإمكانيات.. مساعي فيفا لتوسيع مونديال قطر تصل طريقا مسدودة

الاتحاد الدولي لكرة القدم تخلى رسميا عن خطة زيادة عدد المنتخبات المشاركة في مونديال قطر 2022 في ظل الظروف الوجستية والسياسية الراهنة