دبلوماسي إسرائيلي يكشف تطبيع "الحمدين" مع الكيان الصهيوني

  • سامي ريفيل، الدبلوماسي الإسرائيلي

كشفت مذكرات الدبلوماسي الإسرائيلي سامي ريفيل، الذي عمل كأول رئيس لبعثة بلاده في الدوحة بين العامين 1996 و1999، عن حقيقة قطر ومساعي تنظيم الحمدين لإقامة علاقة مع الكيان الصهيوني، وتجذيرها بغية تحقيق مطامعها السياسية والبحث عن دور إقليمي يفوق قدراتها الحقيقية.

ولا تزال أصداء الجدل الكبير الذي أحدثته مذكرات الإسرائيلي ريفيل التي وضعها في كتابه "إسرائيل في جبهة الخليج" الصادر في العام 2011 عن مؤسسة "يديعوت أحرونوت" الإعلامية، قائمة حتى اللحظة، ولا يكاد يمر حدث تفتعله المخططات القطرية وأجنداتها القذرة في المنطقة إلا وينطبق عليها ما دونه ريفيل حرفياً في مذكراته، هذا عدا أنه كان أول دبلوماسي إسرائيلي يعمل في قطر كرئيس أول مكتب لتمثيل المصالح الإسرائيلية في الدوحة خلال الفترة من عام 1996 إلى عام 1999، وعمل في مكتب مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية، ضمن فريق كانت مهمته دفع علاقات التطبيع الرسمية الأولى بين إسرائيل وقطر.

وكشف الدبلوماسي الإسرائيلي المسار الذي اتخذته المساعي الإسرائيلية في العلاقات مع قطر، رابطاً بين صعود حمد بن خليفة أمير قطر السابق إلى سدة الحكم بعد انقلابه على والده وتسريع نمو العلاقات القطرية -الإسرائيلية. وأشار إلى تصريح أدلى به الأمير القطري السابق لإحدى القنوات التلفزيونية بعد 3 أشهر فقط من توليه الحكم، قال فيه: "هناك خطة لمشروع غاز بين قطر وإسرائيل ويجري تنفيذها"، وطالب حمد بن خليفة حينها بإلغاء الحصار الاقتصادي المفروض من جانب العرب على إسرائيل.

وقال إن إقبال قطر على التطبيع مع إسرائيل، وتصدير الغاز إليها تحديدا، كان يستهدف الترويج عالميا للحقل الشمالي الموجود في قطر.

كما أكد ريفيل أن صعوبة بناء العلاقات القطرية الإسرائيلية التي شارك فيها هو بنفسه تسهلت عبر المساعدة التي حظي بها من مسؤولين كبار في قصر حمد بن خليفة ووزارة الخارجية القطرية وشركات قطرية رئيسية.

وأضاف الدبلوماسي الإسرائيلي: "عملت خزائن قطر الممتلئة وعزيمة قادتها على تحويلها إلى لاعب مهم في منطقة الشرق الأوسط، بما يتعدى أبعادها الجغرافية وحجم سكانها"، مدعياً أن التوترات التي شهدتها العلاقات المصرية القطرية ترجع إلى الضغوط التي مارستها مصر على قطر لكبح جماح علاقاتها المتسارعة باتجاه إسرائيل، بسبب قلق القاهرة على أمنها الإقليمي، إضافة إلى صفقة توريد الغاز لإسرائيل بدلا من مصر.

وأوضح ريفيل أنه حدثت في تلك الفترة اتصالات تركزت بشكل أساسي على إقامة علاقات سياسية بين إسرائيل والدول العربية التي لا حدود مباشرة لها مع إسرائيل، ولكن حتى ذلك الوقت كانت حكومات تلك الدول تربط أي تقدم في العلاقات الرسمية مع إسرائيل بتقدم مقابل في المفاوضات الدائرة بين الفلسطينيين وإسرائيل، ولذلك ركزت إسرائيل في البداية على توطيد علاقاتها في المجال الاقتصادي، بدعوى بناء أسس لعلاقات دبلوماسية فيما بعد، تحت شعار تنمية المنطقة ورفاهية سكانها.

ووجدت إسرائيل ضالتها في قطر التي كانت المرحب الأول وكانت الأجواء السائدة معها في ذلك الوقت مواتية لخلق الكثير من الفرص الاقتصادية الجديدة، وهو ما دفع نحو تزايد عدد رجال الأعمال والصناعيين الإسرائيليين الذين طلبوا معرفة المزيد من المعلومات عن إمكانية عقد صفقات مع نظرائهم القطريين. 

وقام معهد التصدير الإسرائيلي بالتعاون مع وزارة الخارجية الإسرائيلية بتنظيم وترتيب مشاركة شركات ومؤسسات إسرائيلية في معارض تجارية في قطر، وتم خلالها عرض منتجات تكنولوجية إسرائيلية متقدمة، وفي المقابل استضافت إسرائيل مندوبين ومسؤولين ورجال أعمال قطريين، لحضور معارض تنظم في إسرائيل.

إقرأ أيضًا