ديلي كولر: ليست الفضائح فقط ما يُهدد المونديال في قطر.. هناك القرضاوي

  • ديلي كولر

مع تصاعد الدعوات المنددة بالإرهاب القطري، واحتضان عصابة الدوحة للعديد من الإرهابيين وعلى رأسهم الإخواني يوسف القرضاوي، سلطت صحيفة أمريكية الضوء على خطر تسبب إقامة مونديال 2022 بالإمارة الصغيرة في حدوث جرائم خطيرة إذا حضر  الإسرائيليين واليهود والأمريكيين البطولة.

صحيفة ديلي كولر الأمريكية، حذرت في تقرير جديد لها من تأثير تصريحات يوسف القرضاوي المحرضة على القتل، مشيرة إلى أن هذه التصريحات قد تنذر بحدوث محرقة جديدة شبيهة لما فعله الزعيم النازي أدولف هتلر في الهولوكوست.

وقالت الصحيفة الأمريكية في تقرير لها على موقعها الإلكتروني، إن القرضاوي الذي وصفته بالزعيم الروحي للعائلة الحاكمة في قطر، دعا إلى حدوث محرقة إسلامية ضد اليهود، مما يثير القلق بشأن حضور غير المسلمين خلال مونديال 2022 المقرر إقامته في قطر.

"ديلي كولر" أعادت التذكير بما قاله يوسف القرضاوي في خطاب له منذ أكثر من 10 أعوام، والذي تم بثه على قناة "الجزيرة" القطرية، ودعا من خلاله محرقة جديدة لليهود على يد المؤمنين، وإطلاق النار عليهم والاستشهاد من أجل إبادة الشعب اليهودي.

وقال شيخ الفتنة يوسف القرضاوي الذي كان خرج في 30 يناير 2009 عبر بوق تميم، ليقول من دون أن تلاحقه السلطات، بأن "الله سلط على اليهود من يؤدبهم نتيجة إفسادهم، آخر تأديب كان تأديب هتلر واستطاع أن يوقفهم عند حدودهم وكان هذا تأديبا إلهيا وعقابا قدريا لهؤلاء.. والمرة القادمة ستكون على أيدي المؤمنين".

وتذكرت الصحيفة واقعة مماثلة، مشيرة إلى أنه قبل ذلك بيومين، بثت قناة الجزيرة خطابًا آخر، تطوع فيه رجل الدين المتطرف شخصيًا بـ"إطلاق النار" على اليهود وإنهاء حياته كشهيد من أجل قضيته الرئيسية، وهي إبادة الشعب اليهودي.

وقال القرضاوي "في ختام كلمتي، أود أن أقول إن الشيء الوحيد الذي آمل فيه هو أنه مع اقتراب حياتي من نهايتها، سيتيح لي الله فرصة للذهاب إلى أرض الجهاد والمقاومة، حتى لو كان على كرسي متحرك. سأطلق النار على أعداء الله اليهود وسيرمون قنبلة في وجهي. بالتالي سأنهي حياتي بالشهادة. الحمد لله رب العالمين. عليكم رحمة الله وبركاته".

وأشارت الصحيفة إلى جماعة الإخوان المسلمين التي تأسست عام 1928، نشأت في مصر كرد فعل على سقوط الإمبراطورية العثمانية، كمنظمة دينية واجتماعية وسياسية تسعى إلى تشجيع الابتعاد عن العلمانية والاتجاه إلى الخلافة الإسلامية التي يحكمها الشريعة.

وتابعت أنه بعد حظر مصر وأوروبا للإخوان المسلمين عقب الإطاحة بها وبزعيمها محمد مرسي، بث القرضاوي شريط فيديو دعا فيه جميع المسلمين للتضحية بحياتهم بالجهاد في محاولة لتحويل مصر إلى جمهورية إسلامية وإعادة السلطة إلى جماعة الإخوان المسلمين هناك.

التقرير الأمريكي فضح ممارسات النظام القطري الذي احتضن القرضاوي بعد طرده بسبب موقفه الإسلامي الراديكالي، مشيرا إلى أن الدوحة معروفة بصلاتها بالإرهاب ودعمها له ماديًا وإيديولوجيًا.

ففي الآونة الأخيرة، تصدرت الدويلة الخليجية عناوين الصحف مرة أخرى بعد أن زُعم ​​أنها العقل المدبر للاختراق الإلكتروني لأكثر من 1400 شخص، بمن فيهم أمريكيون، كجزء من حملة التأثير الهائلة التي وقعت بين عامي 2014 و2018.

وأشارت "ديلي كولر" إلى أن القرضاوي ألّف أكثر من 120 كتابًا برعاية قطر ومؤسسة قطر، ما يؤكد احتضانها لأفكاره ومعتقداته المتشددة، رغم محاولات النظام القطري المستمرة، للظهور وكأن الدوحة أكثر حداثة وليبرالية من جيرانها.

حديث القرضاوي المحرض أثار المخاوف لدى أمجد طه، الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات الشرق الأوسط، وهو أحد الصحفيين العرب الذين تم اختراق حساباتهم الإلكتروني من قبل عصابة الدوحة، حسب ما نقلت عنه "ديلي كولر"، إذ حذر من أن يكون كأس العالم 2022 في قطر، مسرحًا لهجمات إرهابية.

وقال طه: "في 29 أكتوبر 2018 وقع تفجير في تونس بعدما استمعت السيدة التي فجّرت نفسها إلى فتوى القرضاوي ونفذت الهجوم".

وأوضح طه "هذا يقودنا إلى نقطة واحدة: إذا استضافت قطر كأس العالم، يمكن أن تحدث أشياء فظيعة إذا حضر اليهود وغير المسلمين المونديال، وقام المتشددون بتطبيق فتوى القرضاوي التي تحرض على قتل اليهود".

وتابع طه "لقد دعا القرضاوي أتباعه إلى كره اليهود وقتلهم"، محذرا من حدوث هجمات شبيهة بميونخ أو ما هو أسوأ في قطر خلال كأس العالم 2022، بسبب فتوى شيخ الفتنة.

ولدى سؤاله عن سبب قيام  بالتستر على "القرضاوي"، قال الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات الشرق الأوسط إن "الهدف من ذلك هو منح صوت للحكومة القطرية والعالم الإسلامي لسماع قطر، إنهم يستخدمونه ليكون معروفا وملاحظا، فقطر دويلة صغير، وليست مثل الدول العربية الأخرى أو الدول الغربية، لكن عندما يذهب مباشرة من قطر للتحدث، يعرف الناس من هو ومن ثم تحصل الدوحة على المزيد من الانتباه والاهتمام".

وتساءل طه عن سبب اختيار قطر لجعل القرضاوي الزعيم الروحي لأمتهم، "لماذا لا يحضر إلى المحكمة ويتنصل علانية من كلماته؟ أو لماذا لا يقوم فقط بالتغريد ويقول إنه آسف لما قاله عن اليهود ولم يقصد ذلك؟"، مؤكدا أن شيخ الفتنة لن يفعل ذلك لأنه يؤمن به بشدة، كما أن أتباعه متطرفون، تذكر أنه امتدح بالفعل هتلر.. يكره اليهود ودينهم.

خبراء آخرون في الشرق الأوسط والأمن القومي حذروا منذ فترة طويلة من المتطرفين أمثال القرضاوي، إذ سبق أن قال خبير الإرهاب اللبناني المولد وليد فارس "عندما كنت أحذر من قطر والإخوان المسلمين، لم يكن أحد يستمع، والآن أخيرًا بدأوا في الانتباه".

وفي مقابلة أجراها عام 2007 مع ويكلي ستاندارد، قال فارس إن "القرضاوي أنتج معظم الأسس المذهبية للتطرف الجهادي منذ منتصف التسعينيات، بما في ذلك التحريض على الجهاديين للقضاء على الأفارقة في جنوب السودان وأقليات الشرق الأوسط والحركات النسائية"، مشيرا إلى أنه يدعو للمزيد من حركات طالبان في العالم الإسلامي.

كما يقول حازم فرج، الناشط والمخرج المسلم إنه لا يثق في قطر لاستضافة بطولة 2022، مشيرا إلى أنه لا يعتقد أن الحكومات العربية تسيطر على المتطرفين ورسائلهم، مضيفا "يُثير فزعي في كل مرة أُجبر على الاستماع إلى القرضاوي لأن أبي كان يحبه. كان غاضبًا وسامًا ومعادي للسامية".

وأضاف "حقيقة أن القرضاوي يمكنه التأثير على الملايين من الناس والدعوة لإراقة الدماء في ميدان التحرير في مصر، ويلقى الترحيب من الحكومات الرسمية، أمر يثير القلق على أقل تقدير. بالنسبة لنا أن نجلس على الهامش ونخدع أنفسنا في الاعتقاد بأن هذا القائد من الإرهاب الشرير لن يضرب مرة أخرى - في واحد من أعظم الفعاليات في العالم - ظلم للمنطق والعقل ومشجعي الرياضة الأبرياء ممن يأتون إلى هذه الأحداث الثقافية بحسن نية".

 
إقرأ أيضًا
قطر تحرم  الأطفال الهنود من التعليم

قطر تحرم الأطفال الهنود من التعليم

يشكو الوافدون الهنود من أن المدارس المخصصة لأطفالهم لا تكفي عددهم الكبير في الدويلة الخليجية، حيث يمثل الهنود الجالية الأكبر ويصل عددهم إلى 450 ألفا

الهند ترفض زيادة حصة الخطوط القطرية من ركابها وتتهمها بـ"محاولة احتكار الطيران"

الهند ترفض زيادة حصة الخطوط القطرية من ركابها وتتهمها بـ"محاولة احتكار الطيران"

المسافرين الهنود قد يعانون من ارتفاع أسعار الرحلات الجوية الصيفية على الخطوط التي تربط بين المدن الهندية الكبرى والدوحة