رئيسة جمعية الصحفيين البحرينية: فضائح نظام الدوحة تكشف تورط قطر في نشر الإرهاب والتطرف

  • عهدية أحمد

قالت رئيسة جمعية الصحفيين البحرينية، عهدية أحمد، إن الشواهد والتقارير المتتالية والموثوقة، التي تطل علينا بها الصحف والمؤسسات والمنظمات الدولية والعالمية، بين الحين والآخر، عن الارتباط المباشر للحكومة القطرية في الإرهاب والتطرف وتغذية الجماعات المسلحة وتمويلها، يؤكد أنها دولة إرهابية بامتياز.

وأوضحت عهدية في تصريحات صحافية، أن محاولات الساسة في قطر، نفي هذه الاتهامات، ونبذها، ومحاولة ربطها بأزمة المقاطعة، تخالف واقع الدولة القطرية، والتي تغرق في وحل الإرهاب، واحتضان الجماعات الإرهابية، مستغلى أموال النفط والغاز في ذلك.

وبينت رئيسة جمعية الصحفيين البحرينية أن التقارير الأخيرة التي خرجت بها صحف «نيويورك تايمز»، و «التايمز»، والتي تشير بأصابع الاتهام للحكومة القطرية عبر تحليلات موثقة، ومعززة بالأدلة والأرقام التفصيلية، تمثل صفعة جديدة للنظام القطري المؤثم، بعد فضيحة الصاروخ القطري التي عثر عليه بأحد المخازن التابعة لأحد التنظيمات الإرهابية في إيطاليا أخيراً.

وتضيف عهدية: "التطورات الدرامية لقضية تورط بنك بريطاني مملوك لقطر، في تقديم خدمات مالية لمنظمات مرتبطة بجماعات متشددة في المملكة المتحدة، وهو ما يؤكد أن قطر أصبحت مصدراً رئيسياً في المنطقة لإثارة الفتن، عبر شراء الذمم، ومحاولات تمرير مشاريع التفتيت والهدم".

وأشارت رئيسة جمعية الصحفيين البحرينية إلى أن توظيف الحكومة القطرية لقناة الجزيرة المأجورة، وشبكة القنوات والصحف التي تسير بنطاق فلكها داخل قطر وخارجها، للتستر على الحقائق، وتزييفها، ومحاولات وصم الدول الأخرى بالإشاعات والأخبار المقيتة، يبين انحراف البوصلة في بيت الحكم القطري، وهو حال ستكون نهايته وخيمة.

إقرأ أيضًا