رئيس البرلمان الليبي: السراج عاجز عن إدانة تدخل قطر وتركيا

  • عقيلة صالح

أكد رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، في بيان له، أن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج، عاجز عن تقديم أي حلول لليبيا وشعبها، فهو رهن للميليشيات المسلحة المدعومة من تنظيم الحمدين وحليفه إردوغان، مشيرا إلى أنه لا يستطيع إدانة التدخل التركي والقطري في البلاد.

وفي بيان له أوضح صالح: "إذا كان بإمكان فايز السراج الاعتراف بوجود إرهابيين ومتطرفين في صفوف الميليشيات المسلحة، ووقف هيمنة هذه الميليشيات على مصرف ليبيا المركزي ومؤسسات الدولة السيادية في العاصمة، وأن يدين ما تقترفه من أعمال نهب للمال العام وابتزاز المؤسسات والمسؤولين في طرابلس، وأن يقرّ بعمليات الجيش الوطني في محاربة الإرهاب والتطرف في غرب البلاد، وأن يستطيع تنحية أمراء الميليشيات المسلحة المسيطرين على طرابلس، وإذا استطاع إدانة التدخل التركي والقطري.. فإذا ما امتلك الشجاعة لذلك، وقتها بإمكانه أن يقدم حلولا لليبيا وشعبها".

وأشار رئيس البرلمان إلى أنه لن يكون هناك دولة في ليبيا، ما دامت هذه الميليشيات موجودة، مشيرا إلى أن الجيش الوطني هو حامي الدستور والقانون وسيادة الدولة.

وكان صالح، قد أوضح في تصريحات سابقة أن هناك مؤامرة لتمكين جماعات الإخوان الارهابية ومن معهم للتحكم في مفاصل الدولة، مشيرا إلى أن مصرف ليبيا المركزي في طرابلس أصبح تحت سيطرة هذه الجماعات.

وأكد أن هذه كانت من الأسباب الرئيسية التي مكنت هذه الجماعات من سرقة الأموال وارتكاب الجرائم، كما أدت إلى فشل ما يسمى بالاتفاق السياسي وعدم الوصول إلى حل المصالحة بين الليبيين.

وتابع أنه تم التحدث مع رؤساء السلام بالأمم المتحدة بأنه لا يجوز بأى شكل أن يكون النفط و الغاز و المياه يصل فقط إلى المصرف المركزي في طرابلس ، مؤكدا أن السلطات الشرعية في الشرق و الغرب وجنوب ليبيا لم يحصلوا على أى شي من هذا الدخل.

وكان وزير داخلية حكومة الوفاق الوطني فتحي باشاغا قد اعترف بتلقي حكومته دعماً عسكرياً وسياسياً من تركيا وقطر، مشيراً  في ذلك الوقت إلى الدور التركي الداعم لحكومة طرابلس بشكل كبير.

وأشار فتحي باشاغا إلى أن: "أكثر دولتين دعمتا قوات الوفاق عسكرياً وسياسياً هما قطر وتركيا". 

وسبق أن كشف موقع "أفريكا إنتليجنس" المقرب من أجهزة المخابرات الغربية، عن أدلة جديدة تثبت تورط قطر بالتنسيق مع حكومة الإخواني فايز السراج، محاولات الزج بدولة الإمارات العربية المتحدة، في واقعة العثور على صواريخ "جافلين" الأمريكية في مدينة غريان جنوب العاصمة الليبية.

وفي تقرير له، فضح الموقع المحاولات المفضوحة التي تبنتها أبواق الحمدين، بالزج باسم الإمارات في مزاعم العثور على تلك الصواريخ بالمدينة الليبية، والادعاء بتزويد الجيش الوطني الليبي بها.

ونفت دولة الإمارات، الإثنين 2 يوليو الماضي، ملكية أسلحة تم العثور عليها في ليبيا، مؤكدة التزامها بالقرارات الدولية في هذا الصدد.

وأشار "أفريكا إنتليجنس"، إلى علاقة مشبوهة تجمع بين فايز السراج ومايكل سولمان الشريك في شركة ميركوري للشؤون العامة للضغط، والذي يعمل في الوقت نفسه ككبير لمستشاري السيناتور الأمريكي روبرت منينديز، الذي طالب بدوره بفتح تحقيق حول واقعة هذه الصواريخ.

وفي مطلع أبريل الماضي، تعاقد السراج مع شركة ميركوري للشؤون العامة للضغط في واشنطن، والتي تعمل في مجال العلاقات العامة، بهدف محاولة تغيير الموقف الأمريكي من الجيش الوطني الليبي، وتحويل الموقف لصالح السراج المدعوم من قطر وتركيا.

وترتبط شركة العلاقات العامة "ميركوري بابليك أفيرز"، بعلاقات خاصة مع نظام الحمدين؛ إذ تعمل لصالح قطر وتسعى بشكل مستميت إلى تحسين صورة الدوحة، إذ سبق أن شاركت في مؤامرة إجرامية لنشر رسائل إليوت برويدي، وهو رجل أعمال وأحد أبرز جامعي التبرعات للحزب الجمهوري، الإلكترونية المخترقة إلى وسائل الإعلام البارزة، بعدما فضح جرائم تميم العار وحاشيته.

ويُحمّل السراج، المدعوم من قطر، خزائن البنك المركزي الليبي 150 ألف دولار شهريا ضمن عقد سنوي قيمته 1.8 مليون دولار، ضمن هذا الاتفاق، بحسب ما أكدته صحيفة (بوليتيكو) الأمريكية، في 16 مايو الماضي.

وشددت إدارة التعاون والأمن الدولي بوزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، التزام الإمارات الكامل بقراري مجلس الأمن الدولي رقمي 1970 و1973 بشأن العقوبات وحظر السلاح.

وأكدت التزامها بالتعاون الكامل مع لجنة الخبراء التابعة للأمم المتحدة، داعية إلى خفض التصعيد وإعادة الانخراط في العملية السياسية التي تقودها المنظمة الدولية.

يشار إلى أن مليشيا طرابلس ارتكبت جرائم حرب في غريان (نحو 100 كلم جنوب طرابلس)؛ حيث اقتحمت المدينة بغطاء جوي تركي وقتلت العشرات من مصابي الجيش الليبي بمشاركة مرتزقة تشاديين.

وعقب تنفيذ جريمتها، اتهمت حكومة الوفاق في طرابلس الجيش الليبي بقصف مراكز إيواء المهاجرين في تاجوراء (شرق العاصمة)، للتغطية على أحداث "غريان".

إقرأ أيضًا
هبوط في قيمة التداولات العقارية ف بالدوحة بنسبة 5.3% خلال يونيو

هبوط في قيمة التداولات العقارية ف بالدوحة بنسبة 5.3% خلال يونيو

الاستثمار العقاري، يعد من أكثر القطاعات في الدوحة التي تعاني من تبعات المقاطعة العربية، لكونه بات يدفع فاتورة سياسات تنظيم الحمدين الفاشلة

مشروع قانون للحد من انتهاكات الخطوط القطرية بالولايات المتحدة

مشروع قانون للحد من انتهاكات الخطوط القطرية بالولايات المتحدة

مشروع قانون برلماني جديد، يهدف إلى تقييد وصول شركات الطيران الأجنبية إلى الولايات المتحدة بسبب ظروف العمل المتدنية التي يعاني منها عمال هذه الشركات.