روري دوناغي.. أداة الإساءة القطرية للمقاطعة

  • دوناغي عميل قطري

النظام القطري جند أقلاما مأجورة للتطاول على الدول العربية، ودفع الملايين لشخصيات نكرة لكي تهاجم رباعي المقاطعة، ما تجلى في استخدام البريطاني روري دوناغي لكتابة عشرات المقالات الكاذبة، إذ دعمه التمويل القطري لبث السم ضد معارضي إرهاب الدوحة، فتحول إلى بوق قطري لا يعرف الحياء أمام ترديد الأكاذيب التي لا تنتهي.

ويعتمد دوناغي على الأجندة القطرية في كل ما يكتب، فهو يسبح بحمد الحمدين ويعمي عينيه عن جرائمه البشعة، لذا يناصر في مقالاته جماعة "الإخوان" الإرهابية صراحة في مشروعها التخريبي في المنطقة بدعم قطري، ثم يهاجم دول المقاطعة معلنا عن انحيازه الصريح للإجرام القطري عبر موقع "ميدل إيست آي" الممول قطريا.

وهاجم دوناغي الرياض في هجوم وقح كشف غرضه المريض، تطاول على العاهل السعودي وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، كما ردد الأكاذيب القطرية بوجود مشاكل في إدارة الرياض للمناسك المقدسة، كذلك استخدمت العصابة القطرية دوناغي لإدارة مركز الإمارات لحقوق الإنسان بلندن، والمتخصص في تشويه سمعة أبوظبي بالباطل، لذا لم يكن غريبا أن يكتب دوناغي مقالات كاذبة عن مزاعم التعذيب في الإمارات.

إقرأ أيضًا
تميم ذيل أردوغان

تميم ذيل أردوغان

ذل تميم يثير السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، مصطلح السيادة القطرية تلاشى بسبب ظهور ذميم مرتجفا كتلميذ خائب

حذيفة عزام .. بوق خراب تميم

حذيفة عزام .. بوق خراب تميم

ذميم الدوحة أمر حذيفة بالدفاع عن أردوغان ودشن حملة لإنقاذ الليرة المترنحة، اتهم دول الرباعي بافتعال الأزمة للتغطية على فشل أنقرة