سري.. انزعاج قطري تركي من تنصيب "هيثم بن طارق آل سعيد"

كشفت جهة مقربة من دبلوماسي بريطاني في قطر، عن تخوفات لدى النظام ومعه تركيا، بسبب تنصيب السلطان هيثم بن طارق آل سعيد على الحكم، خلفاً عن السلطان قابوس بن سعيد.

وقالت الجهة التي اشترطت عدم الكشف عن اسمها: إن القطريين كانوا يحاولون أن يدخلوا حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بقوة إلى الداخل العماني، مؤكدة أن القيادة العمانية كانت تحرص على التوازن لأنها تعرف جيدا ما وراء هذا الهدف القطري.

وتابعت المصادر: "بما أن السلطان الجديد يأتي من وزارة الثقافة المتمرس بالدبلوماسية والحريص على البعد العربي للسلطنة، وعلاقات عالمية متنوعة فإن هذا ليس من مصلحة القطريين".

وأوضحت المصادر أن من ضمن الأسباب للانزعاج القطري أن السلطان الجديد له رؤية مستمدة من سلفه، والتي تهدف إلى جعل عمان رائدة في مجال الاستثمارات وتطوير الداخل العماني في مجالات التنمية، والوصول إلى مراتب أعلى على الصعيد الاقتصادي والسياحي والتكنولوجي، قائلة: "وهذا يتعارض مع ما تسعى إليه قطر على أرضها، حيث إن القطريين كانوا يحاولون الفترة الماضية أن يتمددوا في عُمان ويتصدروا هذا التطوير بهدف البقاء في مقدمة الصورة وعدم تقدم مسقط عليهم".

وكانت عقدت السبت جلسة فتح وصية سلطان عُمان الراحل قابوس بن سعيد، بحضور عدد من كبار المسؤولين وأفراد العائلة المالكة، ونصت على تسمية هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد، سلطاناً لعُمان، حسبما ذكرت وكالة الأنباء العمانية في حسابها الرسمي على "تويتر".

إقرأ أيضًا