سري: حسان دياب يقود حملة لتشويه الحريري بتمويل قطري

لا تهدأ أيادي قطر من العبث بأمن واستقرار أيّ دولة عربية، ومنذ اندلاع الاحتجاجات في لبنان، ويبحث تميم بن حمد لنفسه عن موطئ قدم، مستخدمًا في ذلك وزير خارجية لبنان الأسبق جبران باسيل، لتشكيل حكومة تتوافق وأهواء قطر ومصالحها في لبنان، وتدعم حزب الله اللبناني، ومن هنا جاء الاتفاق على رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب.

وكشفت مصادر لبنانية مقربة من حكومة حسان دياب، عن دعوة دبلوماسي قطري عبر سفارة لبنان بالدوحة، لـ"دياب" لزيارة الدوحة خلال آخر أسبوع من شهر فبراير، حتى يحصل على دعم مالي من الحكومة القطرية ليقوم بسداد سندات "اليوروبوندز" مستحقة الدفع في مارس المقبل، بعد تنفيذ دياب وحكومته لمطالب قطر وحزب الله، بافتعال أزمة ضد رئيس الحكومة السابقة سعد الحريري.

وقالت المصادر لـ"قطريليكس": إن زيارة "دياب" إلى الدوحة ستتضمن لقاء مع وفد دبلوماسي قطري وإيراني، لبحث سبل التمويل للحكومة اللبنانية الجديدة مقابل موالاتها لحزب الله، وتعميق الأزمة ضد "الحريري".

الزيارة جاءت بتنسيق من حزب الله و"باسيل" فضلًا عن سفيرة لبنان في قطر، والتي قام "باسيل" بإصدار آخر قراراته في الحكومة بانتدابها هناك، لكي تسهل التواصل بينهما.

المصادر أكدت أن دعم الحكومة القطرية لحسان دياب جاء على خلفية طلب شخصي من حزب الله المدعوم من إيران، والذي قام باختيار الـ20 وزيرًا التابعين لحكومة دياب، فضلًا عن رغبة نظام تميم بن حمد لمساندة حكومة "دياب" في مقابل صورة وعمل رئيس الحكومة اللبناني السابق سعد الحريري، والذي يحظى بدعم عربي وخليجي، بسبب وقوفه في وجه حزب الله والتوغل الإيراني في لبنان.

وقالت المصادر: "دعم قطر للبنان في أزمة سداد السندات المستحقة جاء كمكافأة للحكومة الجديدة بعد قيامها بافتعال أزمة بين العماد ميشال عون، والحريري، وتمويل حملة هجوم على الأخير".

إقرأ أيضًا