شركات المقاولات التركية تستنزف أموال القطريين

  • قطريون

تميم العار سلم مفاتيح دويلته لسلطان الأوهام لاستنزافها، حيث استغل إردوغان الوضع المذري لعصابة الحمدين واحتل الدوحة بشركات العقارات والبناء التركية.

ورصدت "الشرق" القطرية معاناة المواطنين مع المقاولين والاستشاريين ، حيث أكدت تعرض القطريين لعمليات نصب واستغلال من الشركات، من خلال الإخلال ببنود العقود ومواعيد التسليم ومطالبات الشركات بأموال إضافية بصورة مستمرة، كما يفاجأ المواطنون بأخطاء في التنفيذ عند استلام عقاراتهم.

وفي نفس السياق، رصد راشد الإبراهيم مستشار النادي العلمي، الوضع المأساوي للمواطنين مع الشركات، حيث أكد أن الأزمة تحولت لظاهرة عامة بعدما كانت حالات فردية.

كما اتهم الجهات الاستشارية بعد التعاون ووقوفها في صف المقاولين، مستنكرا تخاذل حكومة الأمير الصغير في حماية المواطنين من استنزاف شركات سلطان الأوهام العثماني.

تميم فتح أسواق قطر لشركات العقارات التركية لنيل رضاء سيده، حيث توجد 242 شركة برأس مال مشترك تعمل في قطر بأوامر أردوغان، وكذلك 26 شركة تركية خالصة تسيطر على قطاعات دويلة الحمدين، ليدفع القطريون وحدهم ثمن انبطاح أمير العار لسلطان الأوهام.

إقرأ أيضًا