شقيق أمير قطر يختطف أمريكياً ويهدده بالقتل

  • شقيق أمير قطر يختطف أمريكياً ويهدده بالقتل

لم يكتف النظام القطري بإرهاب وقتل وتدمير كل ماهو عربي في الآونة الأخيرة، وبعد عدة فضائح في أوروبا واكتشاف صواريخ قطرية تم بيعها لجماعات إرهابية في إيطاليا، ظهرت قضية جديدة، لكن هذه المرة لموظفين أمريكيين في الدوحة.

ووفقاً لموقع "إينر سيتي" الأمريكي، فإن قضية جديدة مرفوعة بمحكمة في فلوريدا تفيد بأن خالد بن حمد، شقيق أمير قطر، الذي يشغل منصب مدير بنك قطر الوطني اختطف أمريكياً، وهدده بالقتل.

وتنص الشكوى المقدمة على أنه: "خلال فترة عمل بيتارد، في الفترة بين 7  إلى 10 يوليو 2018 تقريبًا، رفعت قضية أمريكية ضد المدعي عليه الأمير خالد وموظفوه الأمنيون القطريون بعد أن احتجز مواطنا أمريكيا دون إرادته في مناسبتين على الأقل في أحد أماكن الإقامة الشخصية للمدعى عليه خالد، وبناءً على طلب المدعى عليه خالد، تم اعتقال المواطن الأمريكي وسجنه في مركز شرطة عنيزة في العاصمة القطرية الدوحة.

وجاءت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية و"بيتارد" لمساعدة المواطن الأمريكي، وساعدته بالفعل في الوصول إلى نقطة الأمان، ثم غادر قطر بسلام في نهاية المطاف.

وفي 7 يوليو 2018، علم المدعى عليه خالد أن المواطن الأمريكي لم يعد في مكان إقامته الشخصي، وبعد أن علم أن "بيتارد" قد ساعد في تأمين سلامة المواطن الأمريكي، بدأ المدعى عليه خالد بن حمد، وأفراد الأمن الخاص به  بالاتصال ب"بيتارد" بتوجيه من المدعى عليه خالد، حيث طالبوا بيتارد بإعادة المواطن الأمريكي، وتقديم معلومات حول مكان المواطن الأمريكي للمتهم خالد أو سيدفع بيتارد الثمن.

تهديدات المدعى عليه خالد و طلبات بيتارد استمرت في التصعيد. وأخبر المدعى عليه خالد "بيتارد" أنه سيقتله ويدفن جثته في الصحراء ويقتل عائلته.

وفي 10 يوليو 2018، تم احتجاز بيتارد ضد إرادته من قبل المدعي عليه خالد، وأفراد أسرته، وموظفي الأمن القطريين. وتعرض بيتارد للتهديد بالأذى الجسدي وسُرقت أو دمرت معدات عمله، والإلكترونيات، والممتلكات الشخصية، والأدوية الخاصة به، وتم إنهاء عمل بيتارد مع المدعى عليهم.

وأجبر بيتارد بالإكراه ، حيث قام المدعى عليه خالد بتهديده بسلاح ناري من طراز Glock 26، والذي استخدمه مرارًا وتكرارًا خلال احتجازه لبيتارد، لإجباره على إمضاء مستندات التوظيف الجديدة.

ولم تكن هذه القضية الوحيدة للعائلة القطرية، حيث أوردت صحيفة "دايلي ميل" البريطانية في فبرايرالماضي، أن 3 موظفين سابقين رفعوا دعوى أمام القضاء الأمريكي تتهم شقيقة أمير قطر المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني وزوجها بانتهاك حقوقهم وأنهم "ضحايا سرقة الأجور وساعات العمل الإضافية".

إذ رفع المدرب الشخصي جراهام بانكروفت والحارسة الشخصية شانتيل ماكجوفي والمدرس بنجامين بويد دعوى قضائية بسبب ممارسات التشغيل غير القانونية من قبل شقيقة أمير قطر وزوجها أثناء سفرهم مع أفراد الأسرة الحاكمة في رحلات فاخرة إلى كرواتيا واليونان وإيطاليا، قائلين: "أجبرنا على العمل لمدة 100 ساعة أسبوعيا دون أجر إضافي، وطالبونا بالبقاء مستيقظين حتى يخلد أطفال الزوجين الأربعة للنوم"، إلا أن تمادي العائلة دفع بهم إلى إنكار مطالبتهم بدفع أجور الموظفين، متذرعين بأنهم تحت "الحصانة الدبلوماسية"، وفقاً لمستندات القضية التي قدمت إلى المحكمة في نيويورك.

إقرأ أيضًا