صحيفة كمبودية تحذر مواطنيها من العمل في قطر

  • صحيفة كمبودية تحذر مواطنيها من العمل في قطر

وسط انتقادات دولية لملف قطر الأسود في إهدار حقوق العمالة الوافدة، والتي توصف من قبل منظمات دولية بعبودية حديثة في القرن الواحد والعشرين، دخلت صحيفة "خمير تايمز" الكمبودية على الخط، إذ نقلت في تقرير لها الثلاثاء، عن منظمات حقوقية في كمبوديا تحذيرات من الذهاب إلى العمل في قطر، بسبب ملف الأخيرة البشع.

المنظمات الحقوقية الكمبودية أعربت عن قلقها إزاء أوضاع العاملين في مشروعات التشييد والإنشاءات العقارية في هذا البلد، وذلك في ظل أنباء عن إمكانية بدء تسفير عمال كمبوديين للعمل هناك قريبا.

وأبرز تقرير صحيفة "خمير تايمز"، خلاصة ما جاء في ندوة عقدتها تلك المنظمات غير الحكومية لتسليط الضوء على معايير سلامة العمالة المُهاجرة العاملة في مجال الإنشاءات، وذلك بهدف تعريف العمال الكمبوديين بحقوقهم في هذا الشأن، بعدما طلبت الحكومة القطرية تسفير مئة ألف من هؤلاء العمال للعمل في أراضيها.

وقال نشطاء كمبوديون إنه تم الاتفاق في نهاية المطاف على أن يتم إرسال 33 ألف عامل كمبودي للعمل في مواقع إنشاءات كأس العالم 2022، وهو ما دفع المنظمات غير الحكومية في البلاد إلى الإعراب عن قلقها وخشيتها من أن ينال أبناء كمبوديا نفس معاملة العمال من دول في جنوب شرق آسيا مثل نيبال وبنجلاديش.

وأشار هؤلاء النشطاء إلى أن تلك المنظمات لا تعلم حتى الآن بالموعد الذي سيتم فيه إرسال أولئك العمال إلى الدوحة، لكنها ستعمل على تحذير العمال قبل اتخاذ قرارهم بالذهاب إلى العمل في قطر وهي البلد المعروف بانتهاكه لحقوق العمال الأجانب الموجودين على أراضيه.

وأشار المسؤول البارز في مجموعة "سنترال" المعنية بحقوق العمال في كمبوديا، داي تيهويا، إلى الانتهاكات الواسعة التي لحقت بعمال من دول آسيوية فقيرة أخرى توجهوا إلى قطر على مدار الأعوام الماضية، وتابع: "هناك عمال من نيبال عانوا من انتهاكات في قطر، وبعضهم ماتوا، ولهذا نريد أن نُطّلع العمال الكمبوديين على هذه المعلومات حتى يفهموا حقيقة الوضع".

إقرأ أيضًا