صفعة للحمدين.. إلغاء احتكار "بي إن" للمباريات الآسيوية في السعودية

  • bein sport

بعد أن اعتادت عصابة الدوحة احتكار إذاعة المباريات الدولية والعالمية طوال السنوات الماضية عبر قنواتها "بي إن سبورتس"، وجه الاتحاد الآسيوي لكرة القدم صفعة قوية لمجموعة القنوات القطرية، بعد إلغاء احتكارها للبطولات الآسيوية داخل المملكة العربية السعودية.

وقال الاتحاد السعودي لكرة القدم، إنه تلقى خطابا من نظيره الآسيوي، أعلن فيه الأخير إلغاء احتكار قنوات Bein Sports القطرية لحقوق نقل مباريات بطولات القارة الآسيوية في السعودية.

وقال الاتحاد السعودي في بيان له، إن نظيره الآسيوي اتخذ هذا القرار "بناء على ما أطلع عليه من مخاطبات وأسباب قانونية تضمنت عدم قانونية بث Bein Sports في المملكة للمخالفات القانونية والنظامية الجسيمة التي ارتكبتها وعدم قدرتها على استخراج التراخيص اللازمة للوفاء بالتزاماتها تجاه نقل مسابقات الاتحاد الآسيوي للمتابعين والمشاهدين في المملكة".

وقال الاتحاد السعودي في بيانه إن نظيره الآسيوي أبلغه أن نقل المباريات التي ستلعب في المملكة سيتحول إلى منصات الاتحاد الآسيوي ابتداء من مباراة الهلال والدحيل، الثلاثاء، على أن تلتزم السعودية بتوفير طاقم النقل المصاحب.

ورحب الاتحاد السعودي بالقرار، معتبرا أنه يأتي في مصلحة المشاهد، ومتهما القناة القطرية بإدخال السياسة في عملية نقل المباريات.

واستشرت وتفحلت الاحتكارات القطرية  في عهد رئيس الاتحاد الدولى السابق جوزيف بلاتر، قبل رحيله على خلفية تهم فساد كثيرة، إلا أن الاتحاد السعودي واصل جهوده من أجل إلغاء الممارسات الاحتكارية للمسابقات.

وواجهت "بي إن سبورتس" غرامات مالية كبيرة في السعودية ومصر بسبب ممارساتها الاحتكارية، حيث أصدرت الهيئة العامة للمنافسة بالسعودية 20 أغسطس 2018، قرارًا بتغريمها 10 ملايين ريال، وإلغاء ترخيص الشركة في المملكة نهائيا، مع إلزامها برد جميع المكاسب التي حققتها نتيجة انتهاكها لنظام المنافسة ولائحته التنفيذية.

كما أصدرت إحدى المحاكم المصرية، يناير 2018، غرامة مالية بقيمة 400 مليون جنيه ضد شبكة قنوات بي إن سبورت، لمخالفتها قانون حماية المنافسة في مصر.

وسارعت قطر بجنون إلى إنفاق المليارات، لتحويل نفسها إلى لاعب كبير في كرة القدم بالعالم، ولكسب عقول وقلوب المشجعين، عبر شبكة قنوات "بي إن سبورتس" التي احتكرت حقوق بث البطولات الرياضية الإقليمية والعالمية، إذ ضخت مؤخرا مبلغ 156 مليون يورو متجاهلة الخسائر الفادحة التي تتعرض لها الشبكة.

الأموال الجديدة التي ضخها تنظيم الحمدين لشبكة قنوات "بي إن سبورتس" تؤكد  أن الهوس عند قطر ليس بالرياضة نفسها بل باستغلالها كأداة، فرغم معاناة الاقتصاد القطري ونقص السيولة بسبب تبعات المقاطعة العربية، إلا أن إمارة الإرهاب تسعى لتنفيذ مآربها المشبوهة، تاركة المواطنين القطريين يتحملوا أضرارا جانبية في لعبة السلطة التي يمارسها تميم.

 
إقرأ أيضًا
بورصة قطر تهبط 1% في ختام جلسات الأسبوع وتقلص التداولات

بورصة قطر تهبط 1% في ختام جلسات الأسبوع وتقلص التداولات

شهدت التعاملات تراجع قطاعات التأمين، والصناعة، والعقارات، والاتصالات، والبنوك والخدمات المالية، والبضائع

وزير الداخلية الإيطالي: الصاروخ القطري كان سيستخدم لاغتيالي

وزير الداخلية الإيطالي: الصاروخ القطري كان سيستخدم لاغتيالي

تم العثور على الصاروخ في حظيرة بمهبط للطائرات في بافيا، شمال إيطاليا، كما تم اكتشاف معدات عسكرية أخرى في مكان الحادث