ضحايا قطر الجدد.. الدوحة تسعى لجلب مزيد من العمالة الفلبينية

  • وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية يوسف بن محمد العثمان فخرو

في مسعى جديد لزيادة حصيلة الضحايا من العمال الأجانب في قطر، التقى وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية يوسف بن محمد العثمان فخرو، مؤخراً بنائب مدير "إدارة رعاية العاملين بالخارج"، أرنيل اجناسيو، لمناقشة حاجة الدوحة إلى مزيد من العمال المهرة الفلبينيين لتلبية متطلبات القوى العاملة في كأس العالم 2022.

وفي محاولة للتغطية على مسعى نظام تميم الخبيث، قال فخرو: "نحن دائما نتطلع إلى بناء فريق أفضل من الرجال متعددي الجنسيات، على استعداد لدعم طريق قطر نحو الاستدامة وبعد ذلك إلى عام 2022". وأضاف فخرو: "بدأنا بالفعل في توظيف المزيد من العمال الفلبينيين، زاعما أن "رفاهية العمال هو أهم أولوياتنا".

وفي مسعى لتحسين صورة نظامه القاتمة في مجال حقوق العمال، قال فخرو إنه من المقرر إجراء المزيد من الإصلاحات العمالية قريباً، بما في ذلك افتتاح مركز لإصدار التأشيرات في العاصمة الفلبينية مانيلا في الربع الأول من عام 2019.

وتشير التقديرات الأخيرة إلى أن حوالي 260,000 فلبيني يعيشون في قطر، وأنه منذ أوائل عام 2017 ، يُقدر أن الفلبينيين يشكلون رابع أكبر مجموعة من العمال الأجانب في قطر، بعد الهنود والنيباليين والبنغاليين.

وطالت قطر انتقادات دولية عديدة بسبب أحوال العمالة الوافدة لديها، حيث كشفت دراسة لاتحاد النقابات الدولي أن أكثر من 1200 عامل مهاجر لقوا حتفهم خلال المشاركة في تشييد مشروعات تأهيل البنية التحتية لمونديال 2022.

إقرأ أيضًا
حقوقي: قطر وتركيا سهلتا للإرهاب سبل التعايش في ليبيا

حقوقي: قطر وتركيا سهلتا للإرهاب سبل التعايش في ليبيا

الإرهاب الذي تدعمه كل من قطر وتركيا في الجنوب أخذ استراتيجية مكملة للعصف باستقراره وحال التعايش فيه، وسعى للاستفادة من القتال الإثني والقبلي في المناطق المختلفة.

الجيش الوطني الليبي: قطر قاعدة رئيسية لانطلاق الإرهاب

الجيش الوطني الليبي: قطر قاعدة رئيسية لانطلاق الإرهاب

كانت القوات الموالية لنظامي قطر وتركيا زعمت في وقت سابق، إنها أحرزت تقدما عسكريا في السبيعة، التي تبعد مدينة 40 كيلومترا جنوب العاصمة، لكن الجيش الوطني أكد أنه أحبط الهجوم