ضربة اقتصادية جديدة.. قطر تقلص عدد شحنات خام الشاهين بنسبة 50%

  • قطر للبترول

في شهادة جديدة على الأزمات الاقتصادية التي تعاني منها دويلة الحمدين، قلصت شركة قطر للبترول عدد شحنات خام الشاهين تحميل سبتمبر المقبل المعروضة للتحميل الفوري بمقدار 50 %.

وعرضت قطر للبترول للتحميل خلال سبتمبر المقبل شحنتين فقط من الخام انخفاضا من 4 شحنات خلال شهر أغسطس المقبل، وفقا لما كشفته مصادر تجارية لوكالة "رويترز".

وعرضت قطر للبترول الشحنتين حجم الواحدة 50 ألف برميل للتحميل في 21-22 و28-29 سبتمبر المقبل في عطاء يُغلق يوم 16 يوليو الجاري، على أن تظل العروض سارية ليوم واحد.

ووفقا لتقديرات المتعاملين، سيجري تصدير نحو 12 شحنة فقط في سبتمبر المقبل، مقارنة مع 16 في أغسطس، وهو ما يشير إلى انخفاض الطلب على الخام القطري الذى سبق وروجت له الدوحة بعلاوات سعرية وتخفيضات كبيرة في سبيل الحفاظ على حجم صادراتها من النفط.

ومطلع الشهر الجاري، حددت قطر بأثر رجعي سعر البيع الرسمي لخامها البحري لشهر يونيو عند 63.45 دولار للبرميل بانخفاض 7.55 دولار للبرميل عن الشهر السابق.

وأعلنت شركة قطر للبترول، تراجع أسعار النفط القطري بأكثر من 10% لشهر يونيو الماضي.

وأكد اقتصاديون أن قطر تواجه مأزقا الفترة الراهنة في الحفاظ على حصتها السوقية وتحديدا بأسواق بيع النفط في شرق وجنوب شرق آسيا، في ظل اضطرارها لخفض إنتاج حقل الشاهين، تزامنا مع تقليل أسعار البيع حتى تتمكن من تصريف الإنتاج.

ويعاني الاقتصاد القطري من عدد من الأزمات على رأسها أزمة سيولة بفعل المقاطعة العربية من الدول الداعية لمكافحة الإرهاب.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر في يونيو 2017 العلاقات الدبلوماسية وخطوط النقل مع قطر، بسبب دعم الدوحة الإرهاب، وبسبب إصرارها على دعم التنظيمات الإرهابية في عدد من الساحات العربية، والعمل على زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.

إقرأ أيضًا
هبوط في قيمة التداولات العقارية ف بالدوحة بنسبة 5.3% خلال يونيو

هبوط في قيمة التداولات العقارية ف بالدوحة بنسبة 5.3% خلال يونيو

الاستثمار العقاري، يعد من أكثر القطاعات في الدوحة التي تعاني من تبعات المقاطعة العربية، لكونه بات يدفع فاتورة سياسات تنظيم الحمدين الفاشلة

مشروع قانون للحد من انتهاكات الخطوط القطرية بالولايات المتحدة

مشروع قانون للحد من انتهاكات الخطوط القطرية بالولايات المتحدة

مشروع قانون برلماني جديد، يهدف إلى تقييد وصول شركات الطيران الأجنبية إلى الولايات المتحدة بسبب ظروف العمل المتدنية التي يعاني منها عمال هذه الشركات.