أمريكا تدرج الجضران ذراع الحمدين بليبيا في قوائم الإرهاب

  •  إبراهيم الجضران

يتلقى النظام القطري الضربات الواحدة تلو الأخرى، ويتعرض بشكل متواصل لقطع أذرعه في الخارج، آخرها الإرهابي الليبي إبراهيم الجضران، وثيق الصلة بدوائر رسمية في الدوحة، حيث أصدرت وزارة الخزانة الأمريكية قرارا بتجميد أصوله، وحظر تعامل الأشخاص الأمريكيين معه.

الجضران الذي شن في يونيو 2018، هجومًا عنيفًا للسيطرة على موانئ النفط الليبية راس لانوف والسدرة، يتباهى بعلاقته مع حكام قطر، اللذين تكفلوا بتمويل حزبه السياسي، وتأمين وصوله إلى مراكز حساسة في ليبيا.

مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية، أدرج اليوم الأربعاء الجضران، الآمر السابق لجهاز حرس المنشآت النفطية بالمنطقة الوسطى في ليبيا، على قائمة العقوبات «بموجب الأمر التنفيذي 13726» تزامنًا مع قرار مماثل أممي صدر في وقت سابق اليوم.

وذكرت السفارة الأميركية في بيان إلى أن «القوات التي يقودها الجضران، شنت في يونيو 2018، هجومًا عنيفًا للسيطرة على موانئ النفط الليبية راس لانوف والسدرة. وقد أدّى ذلك إلى أزمة اقتصادية وسياسية كلّفت ليبيا أكثر من 1.4 مليار دولار من العائدات وعطّلت الجهود لتعزيز التقدم السياسي والاستقرار في ليبيا».

وأضافت السفارة أن «منشآت النفط الليبية وإنتاجها وعائداتها تعود إلى الشعب الليبي»، وشددت على ضرورة «أن تظلّ هذه الموارد الليبية الحيوية تحت السيطرة الحصرية للمؤسسة الوطنية للنفط الشرعية وأن تكون الرقابة الوحيدة لحكومة الوفاق الوطني، كما تمّ التأكيد عليه في العديد من قرارات مجلس الأمن الدولي».

وأختتمت السفارة الأميركية «يبيّن إجراء اليوم أن الولايات المتحدة ستتخذ إجراءات ملموسة وقوية استجابة لأولئك الذين يقوضون سلام ليبيا أوأمنها واستقرارها».

في السياق، ذكر موقع الأمم المتحدة أن اللجنة المعنية بليبيا في مجلس الأمن وافقت على إدراج اسم الجضران بقائمة العقوبات الدولية، المنصوص عليها في الفقرة رقم 15 و17 من قرار مجلس الأمن رقم 1970 لعام 2011، والفقرة رقم 19 من القرار رقم 1973 لعام 2011.

وأرجعت اللجنة أسباب قرارها إلى "ارتكاب الجضران أعمال عدائية مسلحة ضد المنشآت في منطقة الهلال النفطي، تسببت في تدمير بعض المنشآت والخزانات، آخرها كان في 14 يونيو من العام 2018".

إقرأ أيضًا
طفل "الغفران": ماذا فعلت من أجل أن أعيش طفولتي خارج وطني؟

طفل "الغفران": ماذا فعلت من أجل أن أعيش طفولتي خارج وطني؟

روى الطفل محمد الغفراني فصولاً من مأساة الظلم الذي تتعرض له قبيلته على يد النظام القطري، كاشفاً أن جنسيته سقطت عنه وهو عمره شهر، متسائلاً: ماذا فعلت من أجل أن أعيش طفولتي خارج وطني؟

سامح شكري: الموقف مع قطر لن يتغير حتى تنفّذ المطالب الـ 13

سامح شكري: الموقف مع قطر لن يتغير حتى تنفّذ المطالب الـ 13

أكد وزير الخارجية المصري أن الأزمة مع قطر وتطوراتها، لم تتحرك وليس بها جديد، مشددًا على أنه لن يحدث أي جديد إلا مع بدء قيام قطر بتنفيذ 13 مطلبا للدول الأربع