عضوان بالكونجرس: إيقاف المنبع القطري لتمويل الإرهاب أولوية عليا للأمن القومي الأمريكي

  • لا يمكننا أن نعتمد على كلمات قطر عندما يتعلق الأمر بتمويل الجماعات الإرهابية

كتب دان دونوفان وبريان فيتزباتريك، العضوان بلجنة الكونجرس للشؤون الخارجية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مقالا في صحيفة "ذا هيل" تحدثا فيه عن ضرورة إخضاع قطر للمراقبة والمساءلة، للحد من تمويل الإرهاب.

واستهل الكاتبان مقالهما بالإشارة إلى مذكرة تفاهم التي وقعت عليها الحكومة القطرية مع وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون في يوليو الماضي، وتعهدت بتعاون أكبر في مكافحة التمويل غير المشروع للجماعات الإرهابية في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

ويرى الكاتبان أن هذه الكلمات إيجابية، لكن نظرا لسجل البلاد في هذه القضية، فإنهما لا يزالان متشككان، حيث يقولان "ربما لم تكن قد سمعت قط عن قطر، وهي دولة صغيرة في شبه الجزيرة العربية، لكن ما تفتقر إليه من ناحية الحجم تقوم بتعويضه بالثروة والنفوذ وتمويل الإرهاب".

ويشير الكاتبان إلى أن قطر تلعب على جميع الأطراف، فنفس البلد الذي كان فيه مقر القيادة المركزية الأمريكية خلال غزو العراق، ولا يزال يستضيف قاعدة جوية أمريكية، يوفر ملاذا للقادة الإرهابيين ويموّل الجماعات الإرهابية والمتطرفة في الشرق الأوسط.

لكن على عكس الدول الراعية للإرهاب مثل إيران، تستخدم قطر نهجا مبتكرا لتجنب عداء الغرب، وهو السعي لإقامة علاقات طيبة مع الولايات المتحدة، وتقديم وعود كاذبة بشأن مكافحة الإرهاب، وتموّل بسخاء الجامعات الغربية والمشاريع التجارية - كل ذلك في الوقت الذي تمول وتروج فيه للإرهاب، وتتحالف مع إيران، وتستفيد من القاعدة الجوية الأمريكية كوثيقة تأمين ضد العقاب على دعمها للإرهاب.

وعليه يقدم الكاتبان تعديلين رئيسيين على مشروع القانون عندما يعرض أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الشهر المقبل: يتمثل الأول في تقديم تقارير منتظمة من الإدارة الأمريكية حول ما إذا كانت قطر تفي بالتزاماتها بموجب مذكرة التفاهم.

أما الثاني فهو تقديم تقارير عن وجود ممولين لحماس مقيمين في قطر، وأي تحويل للأموال أو دعم مادي سواء بشكل مباشر أو غير مباشر بين قطر وحماس.

ويقول الكاتبان "لا يمكننا أن نعتمد على كلمات قطر عندما يتعلق الأمر بتمويل الجماعات الإرهابية في الشرق الأوسط.، مؤكدا أن إيقاف المنبع القطري لتمويل الإرهاب يمثل أولوية عليا للأمن القومي الأمريكي، والأمر متروك للكونجرس لمواصلة الضغط حتى نتأكد أن هذا المنبع انتهى أخيرا.

إقرأ أيضًا
الحمدين يحارب الصيادين في أرزاقهم ويتجاهل تطوير "فرضة الكورنيش" بالدوحة

الحمدين يحارب الصيادين في أرزاقهم ويتجاهل تطوير "فرضة الكورنيش" بالدوحة

يعيش الصيادون العاملون بمنطقة كورنيش العاصمة القطرية الدوحة واقعا بائسا، بسبب إهمال الحكومة تطوير منطقة فرضة الكورنيش

لإقامتها  في الدوحة .. انسحاب السعودية والإمارات والبحرين من "خليجي 24"

لإقامتها في الدوحة .. انسحاب السعودية والإمارات والبحرين من "خليجي 24"

قررت ثلاثة منتخبات عربية مقاطعتها لبطولة "خليجي 24" والتي من المقرر إقامتها في الدوحة خلال الفترة من 27 نوفمبر وحتي 9 ديسمبر.