فرونت بيج ماجازين: قطر استغلت رويترز لتشويه الإمارات والترويج لنفسها

  • screenshot_11

يبدو أن الأساليب القطرية وتقديم الرشا لشراء ذمم الصحفيين ووسائل الإعلام الغربية، وصل إلى وكالة رويترز، بعد أن استدعتها لشن حملات ممنهجة ومشبوهة ضد دولة الإمارات العربية المتحدة.

وكشف دانيال جرينلاند، في تقرير له عبر صحيفة "فرونت بيج ماجازين"، الدور القطري لشراء ذمة الصحافي آرام روستون، الذي أعد بدوره تقريرا نشره عبر "رويترز"، يحاول فيه تشويه الإمارات أمام إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث جاء تحت عنوان: "لماذا لا تتجسس وكالة المخابرات المركزية على الإمارات؟".

وقال إن وسائل الإعلام مثل رويترز كانت تشكو من المعلومات المضللة والدعاية التي ترعاها قطر، ثم يعود هذا الإعلام "رويترز" لنشر الدعاية القطرية والترويج لها.

وذكر الكاتب عدة أمثلة للدعاية القطرية كقضية الناشط السعودي في الواشنطن بوست، جمال خاشقجي، ثم شن عملية حرب إعلامية ضد المملكة العربية السعودية، والمنافذ الإعلامية التي تنشر رسائل البريد الإلكتروني للجمهوري إليوت برودي، التي اخترقتها قطر بعد التواصل مع جماعات الضغط القطرية، والدعوة السياسية المباشرة مثل هذه الافتتاحية غير التحريرية من رويترز.

وذكرت الصحيفة مقتطفات من المقال غير المهني الذي نشرته رويترز، والذي جاء فيه: "تمول الإمارات العربية المتحدة القائد العسكري، الذي يحاول الإطاحة بحكومة معترف بها من قبل الأمم المتحدة في ليبيا، كما أنه يساعد في قيادة تحالف من الدول لفرض حصار اقتصادي على قطر"، لكنه أشار إلى أن الصحافي آرام روستون تجاهل الإشارة إلى أن الأهداف كانت غالبًا قطرية، كما تجاهل دور قطر وحليفتها تركيا في دعم ميليشيات مسلحة تشيع الفوضى في طرابلس.

ويشير دانيال جرينلاند إلى أن لفظ "الدولة المارقة" سيكون وصفا أكثر دقة لقطر، لكن تمكن قطر من اختراق وسائل الإعلام الغربية حال بعض الشيء دون إدانة الدوحة.

كما يبدو أن قطر قد طورت قدرة فريدة على تحويل وسائل الإعلام إلى غرفة صدى للنهوض بمصالحها السياسية، حيث تواصل نشر الدعاية التي لها شكل من أشكال الصحافة، ولكنها ليست أكثر من مجرد الضغط والدعاية لصالح مصالحها ومهاجمة معارضيها.

إقرأ أيضًا