فضيحة جديدة.. قطر تتعاون مع الشباب الصومالية لتهريب اليورانيوم إلى إيران

  • طائرة قطرية تابعة للقوات المسلحة
  • 355012
  • 355010

يبدو أن الفضائح القطرية في الصومال لن تنتهي قريبا، لكن الأمر سيتخطى كونه مجرد تخطيط لتفجيرات ومؤامرات، حيث يتكشف دور جديد لقطر في تهريب "اليورانيوم" إلى إيران، والدور المشبوه مع "حركة الشباب" المتطرفة، ومعلومات مثيرة أخرى عن تحركات خفية في البلاد تحت واجهة "العمل الخيري".

ففي يوم الأحد، 14 من يوليو الجاري، وصل وفد قطري رفيع المستوى من وزارة الدفاع القطرية، بينهم ضابط برتبة كبيرة إلى إحدى المدن المثيرة للجدل وسط الصومال تدعى "طوسمريب" وتبعد على العاصمة حوالي 650 كيلومترا.

طوسمريب هي المقر الرسمي لحكومة غلمدغ المحلية، التي تشهد تفجيرات إرهابية متكررة تتبناها حركة الشباب المتطرفة، إلا أن هذه الزيارة لم تأخذ صدى في وسائل الإعلام كثيرا، لكنها بحسب المصادر تحمل أبعادا وأهدافا للدوحة غير متوقعة.

موقع Somaliya today، أشار إلى أنه كان في استقبال الوفد القطري بمطار مدينة "طوسمريب" وزير الدولة لوزارة الدفاع الصومالية محمد علي حجا، وأعضاء بارزين من مسؤولي الوزارة، مؤكدا أن مصادر داخل أروقة الحكومة تشير إلى أن الدوحة بصدد دعم الحكومة الفيدرالية بهدف تدريب ميليشيات مايعرف بـ"أهل السنة والجماعة" وهي جماعة صوفية لها علاقاتها الوطيدة مع إيران، وتم دمجها في القوات الصومالية المسلحة، مؤخرا.

لكن مصدر صومالي مطلع على الأحداث داخل البلاد، كشف عن دور آخر غير التقليدي لقطر في الصومال، حيث أشار إلى أن هذه الجماعة الصوفية هي من ترتب استقبال الوفود الإيرانية والقطرية، وأن هنالك شخصا يدعى "المعلم محمود" وهو نائب رئيس هذه الجماعة، هو من يشرف شخصيا على تهريب كميات اليورانيوم من المناطق التي تسيطر وتنشط فيها حركة "الشباب" الإرهابية، في عملية مشابهة لسرقة وبيع النفط في السوق السوداء بواسطة تنظيم "داعش" في سورية والعراق.

ويضيف المصدر أنه بسبب عدم وجود أجهزة لكشف المعادن، تعمل الميليشيات المتمردة على تعبئة اليورانيوم المتواجد بكثرة داخل أكياس، ثم يتم تهريبها بطرق ملتوية للعاصمة مقديشو برا وبحرا، ثم تهرب إلى نظام الملالي إيران.

ولفت المصدر إلى أن حركة الشباب تهدف للسيطرة على المناطق التي يتواجد فيها اليورانيوم بكثرة في الوسط والشمال الغربي، مبينا أن قصص التهريب معروفة داخل الصومال إلا أن الطرق تختلف بسبب أن التصوير ممنوع في المناجم والمناطق التي يتواجد فيها اليورانيوم.

وتتم طريقة التهريب التي يشرف عليها أذناب تنظيم الحمدين ونظام الملالي، من جماعة صوفية تتولى ترتيب استقبال الوفود القطرية والإيرانية، فيما تتعمد الميليشيا السيطرة على المناطق الغنية باليورانيوم عبر تفجيرات وأعمال إرهابية.

الخطوط الجوية القطرية بدورها تخصص رحلات لها إلى مدن صومالية تسيطر عليها حركة الشباب، حتى تحمل شحنات اليورانيوم دون تفتيش، بعدما يتم تعبئتها في أكياس بلاستيكية لإبعاد أي شبهة، حيث يتم تهريبها إلى العاصمة مقديشو برا وبحرا ثم تشحن إلى إيران، سواء عبر طائرات مدينة للناقلة القطرية أو حتى طائرات عسكرية تحط في الدوحة ثم تنقل على متن طائرات مدنية إلى إيران.

وكانت شبكة Fox News الأميركية، قد نشرت تقريرا عام 2017، أكدت فيه وجود رسالة وجهها وزير الخارجية الصومالي يوسف عمر، إلى السفير الصومالي في واشنطن، أحمد عوض، يحذر فيها الولايات المتحدة من وجود شبكة متشددة مرتبطة بـ"داعش" و"القاعدة" تستولي على الأراضي في الجزء الأوسط من البلاد، وترسل شحنات اليورانيوم إلى إيران.

وجاء في نص الرسالة الموجهة "يمكن تلخيص هذه المسألة بكلمة واحدة هي اليورانيوم، لقد استولت ميليشيات حركة الشباب على رواسب معتبَرة من اليورانيوم في منطقة غلمدوغ، لصالح تعدين قطاع النقل في إيران".

وناشد المسؤول الصومالي في رسالة وجهها إلى السفير الأمريكي لدى الصومال، ستيفن شوارتز، الولايات المتحدة تقديم المساعدة العسكرية الفورية لبلاده من أجل التصدي لهذه التطورات.

ويشير التقرير إلى أن هذه الخطوة بالنسبة لإدارة ترامب، تمثل تهديدا أمنيا إضافيا، حيث تتصدى الحكومة الأميركية في الوقت نفسه لموقف نووي مع كوريا الشمالية، واحتمال حدوث حالة من الجمود في أفغانستان ونشاط "داعش" في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأبدى المصدر استغرابه الشديد لفتح الرحلات المتعددة المباشرة بين مقديشو والدوحة، بحكم عدم وجود جالية صومالية كبيرة تعيش في قطر، والعكس كذلك.

لكنه أشار في الآن ذاته إلى أن الفساد المنتشر في البلاد بكثرة، ساعد الخطوط القطرية على النزول والإقلاع من مطارات البلاد دون تفتيش، ولا أحد يعلم ماذا تحمل هذه الرحلات على متنها، مذكرا بالتفجير الإرهابي الذي وقع في المدينة فور وصول الوفد القطري رفيع المستوى.

كما تطرق المصدر إلى المعلومات المنتشرة بين المواطنين حول تهريب الحيوانات والكائنات الفطرية من الصومال بواسطة قطر، إلى جانب عمليات غسيل الأموال المنتشرة بسبب ضعف الرقابة المالية.

ويكشف المصدر عن دور المال القطري في تقسيم أبناء القبيلة الواحدة وحتى بين إخوان العائلة الواحدة، حيث ذكر مثالا منها وهو عشيرة "محمد فرج الدين" التي انشقت بسبب الأموال القطرية المدفوعة لمنتميها، إضافة لقبيلة "بلجدر" التي تنقسم إلى 3 أفخاذ: "العير" و"سعد" و"سليمان"، إذ قررت الأولى الذهاب مع الخط القطري بينما قررت الأخريان رفض أي تدخل قطري.

ويضيف المصدر أن "أغلب المحافظات والأقاليم تحكمها القبيلة، وهناك قبائل مضطهدة بحكم أن القبائل الكبيرة تسيطر على كل شي"، مبينا أن التدخل القطري في تفرقة هذه القبائل قتل بسببه آلاف المدنيين وتسبب في فقدان الدولة على نفوذها بنسبة 75%، وأصبح شعور الخوف بين الصوماليين يتزايد بسبب هذه التفرقة".

ويقول المصدر، إن حكومة الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو" التي تربطها علاقات وثيقة مع حكومة قطر، تسعى لكسب ولاية ثانية في عام 2020، عبر إضعاف نفوذ القبائل.

وعمل فرماجو على التحالف مع عشيرة "فرج الدين" التي تمتلك قوة عسكرية ودبابات وأسلحة مضادة للطائرات وتسيطر على إقليم جلموند كاملا وعلى العاصمة، ودعمت الرئيس فرماجو ثم انقلب عليها بعد ما استلم الحكم، وقام بمداهمة بيوت أعضاء البرلمانيين المنتمين لها.

وتنفيذا لتهديدها السابق بتقلص التزاماتها بالاتفاق النووي المبرم مع القوى العالمية عام 2015، بدأت إيران برفع مستوى تخصيب اليورانيوم إلى مستوى قال مسؤولون في وقت سابق إنه 5%، في ظل التوترات التي تشهدها المنطقة بسبب التدخلال والانتهاكات الإيرانية.

ومؤخرا أصاب عدم التجاوب مع الرغبة القطرية الجامحة في التوغل داخل إفريقيا سلطة قطر بالإحباط، فأجهزة الأمن والمصالح الإدارية في الكثير من دول القارة تجهد القطريين وتكبدهم خسائر فادحة، بإجراءات أمنية وبيروقراطية معقدة، قبل الحصول على التراخيص التي يبحثون عنها، وتشمل النقل الجوي والبحث عن المعادن واليورانيوم والاستكشافات النفطية.

إقرأ أيضًا