فهد آل ثاني: القطريون لن يقبلوا حكم الفرس وحمد بن خليفة وزبانيته راحلون

  •  2
  •  3
  • .png

قال فهد بن عبدالله آل ثاني، أحد أفراد الأسرة الحاكمة في قطر، والمعارض لتنظيم الحمدين، إن قطر أصبحت تابعة للنظام الإيراني، مشددا على أن الشعب القطري لن يقبل حكم الفرس وإعطاء الإيراني والحوثي مبرر أن يتغلغل في قلب الدوحة.

وفي سلسلة تغريدات له عبر حسابه على موقع "تويتر" أوضح فهد بن عبدالله "قطر أصبحت محافظة إيرانية، وإنه لا بد من التفريق بين النظام القطري وبين الدولة، وإن طالت الأزمة فلن يبقى من زمرة حمد من يستحق أن يحكم أهل قطر الشرفاء".

وتابع "أهداف واستراتيجية حمد بن خليفة الأكبر هو انهيار السعودية ، وفي سبيل ذلك ....مستعد أن يتحالف ليس مع الإيرانيين ولا الأتراك وإنما مع الجن والشياطين لتحقيق وهمه".

وأضاف بن عبدالله آل ثاني "الشعب القطري لن يقبل حكم الفرس وإعطاء الإيراني والحوثي مبرر أن يتغلغل في قلب الدوحة، والمملكة "السعودية" عمود استقرار العرب.. وحمد بن خليفة وزبانيته راحلون".

ويتزايد الحراك المناهض لسياسات تنظيم الحمدين داخل أسرة آل ثاني، بشكل ملحوظ منذ المقاطعة العربية لقطر، بعد أن زاد تحكم عصابة الدوحة في السلطة بالحديد والنار وعد السماح لأي صوت معارض بالخروج.

ولم يعد ثمة شك بأن عناد وتعنت تنظيم الحمدين بات يشكل خطرا على الشعب القطري نفسه، إذ أن خروج أحد أفراد الأسرة الحاكمة، لينوه بأن سياسات النظام القطري التعسفية تجاه قبيلة الغفران قد تطال أي قبائل أخرى في قطر، يؤكد وجود حراك مناهض داخل العائلة المالكة، لكنه بانتظار اللحظة المناسبة للخروج إلى العلن.

وتعرّض عدد كبير من أبناء الشعب القطري على يد نظام الحمدين، لأبشع أنواع الانتهاكات؛ بداية من سحب الجنسية والترحيل القسري من البلاد، وصولًا إلى الحرمان من الخدمات الأساسية صحية وتعليمية واجتماعية وغيرها، وهو ما لم يسلم منه أيضًا أطفال الغفران الذين عاشوا التشريد والحرمان من الخدمات وسحب الجنسية، كما فعل نظام حمد مع آبائهم.

 
إقرأ أيضًا