فوربس: قطر فضلت ترك أوبك بدلًا من قطع العلاقات مع إيران

ذكرت مجلة "فوربس" الأمريكية أن قطر فضلت الانسحاب من منظمة "أوبك" بدلًا من قطع علاقاتها مع إيران أو إغلاق قناة الجزيرة في ظل استمرار المقاطعة العربية مع دول الجوار، ومن بينهما دولتان أعضاء في المنظمة وهما السعودية والإمارات.

وقالت فوربس في تقرير لها: "إذا كانت شهرة قطر قد بنيت على النفط، فإن قليل من الناس قد يسمعون عن الإمارة الصغيرة في الخليج، وإن عددا قليل من سكانها سيهتم بأن تخرج الإمارة الصغيرة من منظمة الدول المصدرة للبترول".

وأوضحت المجلة أن شهرة قطر مبنية على إمداداتها الهائلة من الغاز الطبيعي، وليس احتياطياتها النفطية المتضائلة، مشيرة إلى أن صادرات قطر من الغاز الطبيعي ساعدتها على إنشاء صورة دولية كبيرة من خلال استضافة الأحداث الرياضية بما في ذلك كأس العالم المقبل 2022، والتوسط في النزاعات الإقليمية، خاصة وأنها تمتلك "شبكة القنوات الاستفزازية، الجزيرة" بحسب وصف المجلة.

وأضاف التقرير أن سعي قطر إلى الاستقلال في منطقة الخليج أمر حاسم لفهم انسحابها من منظمة أوبك، والذي يستند إلى عاملين مهمين؛ أولهما أن الدوحة تخلت عن المنظمة بسبب الخلاف طويل الأمد بين قطر والدول المجاورة بقيادة دول "أوبك" العربية: الإمارات والسعودية.

وتابعت أنه على مر السنين حاولت السعودية إعادة قطر "الضالة"، إلى الجماعة الخليجية، حتى يونيو 2017 عندما انضمت الرياض إلى الإمارات في فرض مقاطعة تجارية على الدولة المارقة، منوهة أن المقاطعة، على الرغم من الأضرار التي وقعت على الدوحة، لم تدفع قطر إلى قطع العلاقات مع إيران التي تقاسم قطر حقل الغاز الطبيعي الأساسي، أو إغلاق قناة الجزيرة

وعن الجزيرة، قالت المجلة إن القناة هاجمت وسخرت من كل الزعماء العرب، ولكن باستثناء واحد، فمراسلو الجزيرة يخضعون لملاحقات قضائية بسبب تناول النخبة القطرية بنفس الأسلوب.

أما الدافع الثاني، للمغادرة القطرية هو حقيقة أن منظمة الأوبك نفسها قد تغيرت بطرق أدت إلى تهميش منتجي النفط الصغار مثل قطر.

وفي هذا الصدد، نبهت المجلة بأن ثورة النفط الصخري التي حولت الولايات المتحدة إلى منتج النفط الأول في العالم خففت من قوة سوق "أوبك"، لتجد المنظمة نفسها تتعاون مع روسيا لتحرك أسعار النفط ، ولا تعد الدول الصغيرة مثل قطر التي تنتج 600 ألف برميل يوميا، أي أقل من نصف إنتاج منطقة "إيجل فورد" الامريكية، مهمة أو ذات شأن.

إقرأ أيضًا
الحمدين يوهم الشعب بفائض  في الميزانية ويفرض ضرائب على التبغ ومشروبات الطاقة

الحمدين يوهم الشعب بفائض في الميزانية ويفرض ضرائب على التبغ ومشروبات الطاقة

أوهم تنظيم الحمدين القطريين، بأن هناك بوادر لحل الازمة الاقتصادية ووعدهم بفائض في الميزانية لعام 2019

واشنطن تقضي على أوهام الدوحة لاستعادة صدارة الغاز

واشنطن تقضي على أوهام الدوحة لاستعادة صدارة الغاز

اعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أن قدرتها على تصعيد الغاز المسال ستزيد بما يفوق معدلها الحالي بواقع يتجاوز الضعف خلال عام من الآن.