فوكس نيوز: قطر ستسبح في محيط من الأزمات الصعبة

  • رصدت "فوكس نيوز" معالم الأزمات الاقتصادية التي ستعاني منها قطر في الفترة المقبلة

توقعت قناة "فوكس نيوز" الأميركية، في تقرير لها اليوم الاثنين، أن قطر ستسبح في محيط ضخم من الأزمات الصعبة ورجح التقرير انهيار الاقتصاد القطري نتيجة انعدام السيولة وارتفاع الإنفاق جراء المقاطعة العربية، إذ أكد التقرير أن ادعاء قطر بأنها لا تتأثر من الأزمة هو ادعاء غير صحيح.

وشددت القناة الأمريكية على أن قطر تحاول الظهور متماسكة وثابتة، إلا أن الحقيقة هي أن الموقف القطري يخفي وراءه مأساة اقتصادية قد تصيب البلد الخليجي في القريب العاجل، لأن الاقتصاد القطري متداخل بقوة مع اقتصادات سائر الدول التي أعلنت المقاطعة؛ خاصة السعودية والإمارات.

وأوضح التقرير أن قطر تنفق أموالا طائلة حالياً لتوفير الطعام لسكانها خاصة، وأنها تحضر السلع الغذائية عن طريق الجو نظراً لغلق كل الطرق البرية والبحرية التي تتقاطع مع الدول الخليجية التي أعلنت مقاطعتها في وقت سابق.

ولفت التقرير إلى أن الحكومة القطرية تدعي صلابة اقتصادها لأن لديها أموالا كثيرة تمكنها من تحقيق الاستقرار المطلوب للاقتصاد "غير أن الجميع يعرف أن تلك الصلابة التي تبديها قطر لن تستمر طويلا، والحكومة لن تتحمل صرف كل تلك الأموال لاستيراد الطعام المطلوب لتلبية احتياجات السكان".

وتوقع التقرير أن تواجه الدوحة أزمة سيولة كبيرة مستقبلًا وسيكون لها آثار كبيرة على الجميع في قطر، منها امتناع أصحاب العمل عن دفع رواتب العمالة الوافدة، بالإضافة إلى أزمات أخرى ستواجه العمالة والتشغيل في قطر من بينها خفض عدد العمالة، وهروب العمالة الموجودة في الدويلة الصغيرة كونها ستعاني من تسلم رواتبها في الفترة المقبلة.

وأشار التقرير إلى أن هناك أزمات قد تنشأ في قطاعات الإنشاءات والخدمة اليومية، ورعاية ملف كأس العالم 2022، مع تصاعد الأزمة الخليجية، خاصة أن الكثير من الأزمات تكشفت في ملف تنظيم الدوحة لكأس العالم بعد تورطها في قضايا فساد وشراء أصوات للحصول على حق التنظيم.

وقطعت دول السعودية ومصر والإمارات والبحرين العلاقات الدبلوماسية مع قطر، 5 يونيو الماضي، بعد فشل محاولات إقناع النظام القطري بإنهاء سياسة دعم الإرهاب وإيواء المتطرفين، والانخراط في مخططات تآمرية ضد استقرار الدول العربية، وتبني أجندة إيران الهادفة لمد النفوذ الفارسي على حساب المجتمعات العربية.

 
إقرأ أيضًا