قبائل الزنتان الليبية: نقف ضد التدخلات السافرة لقطر وتركيا في شؤون بلادنا

  • قبائل الزنتان

أعلن أعيان ومشايخ مدينة الزنتان الليبية، دعم القبائل لوحدة التراب الليبي ضد التدخلات السافرة لنظامي قطر وتركيا في شؤون بلادهم عبر دعم الجماعات الإرهابية والميليشيات المسلحة.

وقال بلعيد الشيخ، مستشار القيادة العامة للجيش للشؤون الاجتماعية، إن زيارة مشايخ وأعيان مدينة الزنتان جنوب غربي طرابلس، للقيادة العامة، تؤكد دعم المدينة للجيش الوطني في مكافحة الميليشيات والجماعات الإرهابية.

وأضاف الشيخ، إن مشايخ وأعيان وشباب الزنتان أكدوا دعمهم للجيش الليبي، وأنهم تحت أوامر القيادة ضد التدخل الأجنبي في البلاد.

وشدد المنسق الاجتماعي للجيش بلعيد الشيخ، أن شيوخ مدينة الزنتان أوضحوا أن القيادي الميليشياوي أسامة الجويلي لا يمثل قبيلة الزنتان مع ميليشياته المسلحة المارقة والمرتزقة.

وأوضح أن من يؤيد الجويلي لا يمثلون الزنتان وهم عملاء وخونة ومرتزقة، مشيرا إلى أن مدينة الزنتان خرج منها العديد من الشباب للمشاركة في صفوف الجيش الوطني الليبي كقوات إسناد، مثنيا على جهودهم في مقارعة الإرهاب في طرابلس والقضاء عليه.

وكان مشايخ وأعيان مدينة الزنتان وأعضاء المجلس التسييري للبلدية قد قاموا، أمس السبت، رفقة آمر المنطقة العسكرية الغربية اللواء إدريس مادي، بزيارة مقر القيادة العامة للجيش الليبي بالرجمة شرقا.

ويأتي إعلان قبائل الزنتان وقوفها خلف الجيش الوطني الليبي، في وقت تتزايد فيه مخططات تنظيم الحمدين وحليفه إردوغان، وتزايد وتيرة الدعم المادي واللوجيستي والمعنوي لميليشيات حكومة فايز السراج الإخوانية.

وقال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري الجمعة، إن سلاح الجو الليبي جدد قصف مطار زوارة الدولي غرب العاصمة طرابلس.

وأوضح المسماري أن المطار يستخدم لإقلاع الطائرات التركية المسيرة التي تستخدم ضد الجيش الوطني الليبي، لمصلحة الميليشيات التي تسيطر على طرابلس وتتحالف مع أنقرة بحسب سكاي نيوز.

وأشار إلى أن المطار يحتوي على غرفة عمليات لتسيير "الدرون" التركية، التي تستهدف قاعدة "الوطية" الجوية والقوات التابعة للجيش غرب طرابلس.

وبيّن أن سلاح الجو الليبي جدد غاراته على قاعدة الطائرات التركية صباح الجمعة في مطار زوارة.

وكشفت مصادر عسكرية أن سلاح الجو التابع للجيش الليبي شن، غارات على مواقع لميليشيات من مصراتة وقوات يتزعمها الإرهابي إبراهيم الجضران في بوابة السدادة شرقي مصراتة، ووفق المصادر فإن تلك الميليشيات كانت بصدد التجمع في المنطقة بهدف تنفيذ هجوم مباغت على منطقة الجفرة، الخاضعة لسيطرة الجيش الليبي.. بالتزامن أبلغ مسؤول عسكري رفيع أن الجيش الليبي كان حريصا على الهدنة ولكن الميليشيات هي من خرقتها.

وأعلن المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، أن القوات الجوية استهدفت عناصر ما يسمى جبهة غرفة تحرير سرت والمنطقة الغربية التابعة، جنوبي طرابلس.

وقال مدير المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة خالد المحجوب لـ«البيان»: إن سلاح الجو وجه ضربات مركّزة لميليشيات مصراتة وحلفائها عندما كانت تخطط للهجوم على منطقة الجفرة.

وأضاف، أن الجيش الليبي كان حريصاً على احترام الهدنة المعلنة بمناسبة عيد الأضحى، ولكن الطرف المقابل هو من خرقها، وحاول التقدم نحو مواقع القوات المسلحة التي كانت في الموعد، وقد تصدت له بحزم.

 
إقرأ أيضًا