قطريون يردون على ابتزاز أردوغان ويسخرون من دعم تميم

  • 75d59d09-cb4d-4aa5-b8ff-0864f21d80bb

تداول القطريون وسم "#قطر_يوك_يا_أردوغان" و"#أردوغان يهين_القطريين" وغيرها على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو الأمر الذي ينذر بيقظة القطريين، ويُثير التساؤلات بانقلاب محتمل وشرخ عميق لن يتمكنوا من مداواته، رغم محاولات الحمدين استرضاء شريكته المفضلة تركيا على حساب أموال شعبه ودماء العرب، حيث قرر عزل سيف بن حمد آل ثاني من منصبه رئيس مجلس إدارة المدينة الإعلامية ومدير مكتب الاتصال الحكومي على خلفية توجه قناة "الجزيرة E"، والتهديد الصريح لصحيفة تركية مقربة من أردوغان، وانتقادها للعدوان التركي ضد سوريا والذي أعلنت الخارجية التركية بأنه بدعم وتمويل قطري.

وغرَّد محمد العتيبي قائلًا: "التقرير اللي نشرته "ديلي صباح" التركية والمعروفة بارتباطها بحزب العدالة والتنمية، يؤكد أن قطر دولة لا قائد لها وتعيش على إهانات أردوغان المتكررة دون أي رد فعل"، وقالت خلود الحلالي: "الله يلعن قطر كيف تهين أدواتها.. ما لكم معصبين هولا مأمورين بعد شهر بيتغير أسلوبهم هي بس تقولهم اكتبوا كذا ما يقدروا حتى يناقشوا. يا حرام اشفق عليهم مهما كان يمنيين وجزمات لقطر قهر".

وأطل ريان الجاسم بتغريدته: "#قطر_يوك_يا_أردوغان. كلمة داخل كل قطري حر يفكر النظام التركي مجرد التفكير أن يؤذي بلادي"، أضاف، "أردوغان جعبته مليئة بالأخطاء السياسية والانتهاكات ولن نسمح لك بممارستها داخل بلادنا، #قطريوكياأردوغان"، وأكد أن قطر دعمت اقتصاد تركيا بـ15 مليار دولار، ووقفت بجانب تركيا في أزمة الليرة المعروفة، واستثمرت 15 مليار دولار لإنعاش اقتصادها، والآن أردوغان يرد الجميل ويقوم بتهديد وابتزاز قطر "الأيادي التي أنجته من الغرق.!"، وفي تغريدة ساخرة من الشراكة القطرية التركية التخريبية، قال أحد المدونين، "#قطر هناك أشخاص يجب ألا نمنحهم أكبر من حجمهم كي لا نخسر الكثير من حجمنا".

إقرأ أيضًا
مصادر.. بأوامر تميم إنشاء وتخصيص مستشفى عسكري لعلاج الجنود الأتراك

مصادر.. بأوامر تميم إنشاء وتخصيص مستشفى عسكري لعلاج الجنود الأتراك

كشفت مصادر خاصة لـ"قطريليكس" عن توجيه الشيخ تميم بن حمد أوامر بإنشاء مستشفى المدينة الطبية العسكرية وتخصيصها استعداداً لعلاج الجنود الأتراك المتواجدين بالدوحة وبالقاعدة العسكرية.

فضيحة جديدة.. تميم تواجد في جلسة لدفع رشاوى لتنظيم مونديال 2022

فضيحة جديدة.. تميم تواجد في جلسة لدفع رشاوى لتنظيم مونديال 2022

تواصلت فضيحة النظام في دفع رشاوى إلى مسؤولين داخل الاتحاد الدولي لكرة القدم من أجل الحصول على حق استضافة مونديال 2022 في قطر.