قطر الخيرية مولت منتدى ميونخ بـ4.4 مليون يورو

  • الصحفيان الفرنسيان كريستيان شيسنو وجورج مالبرونو في كتاب  “أوراق قطر”

فضح الصحفيان جورج مالبرونو  وكريستيان  شينو، من خلال كتابهما أوراق قطر، ممارسات تنظيم الحمدين ومخططاتهم الشيطانية  لدعم المراكز المتطرفة في أوروبا وتصعيد أذانابهم وعملائهم من الجماعات الظلامية في ألمانيا.

حاولت الدوحة من خلال جمعيتها قطر الخيرية فرع لندن، تمويل منتدى ميونيخ الإسلامي بمبلغ تجاوز 4.40 مليون يورو، ولكن انتهت العملية بوقف التمويل وتنحية مدير فرع الجمعية في لندن أيوب أبو اليقين.

وأشارت عدد من التقارير إلى أن إمام المنتدى بنيامين إدريس المعروف جيداً للسلطات الألمانية منذ سنة 2007، وضع  بأمر من وزير الداخلية الألماني جونثر بيكشتاين تحت المراقبة والتنصت؛ لأن شكوكاً تحوم حوله لارتباطه بجمعية مسلمي ألمانيا المرتبطة بجماعة الإخوان، (IGD)؛ وكشفت أن  الحمدين اعتبره بمثابة حصان طراودة لنشر الفكر الظلامي مقاطعة ميونيخ

وأكدت التقارير أنه وبناء على ممارسات الدوحة، ظهرت من خلال أول عمل قام به تميم وهو زيارة ألمانيا والإعلان عن استثمارات تصل إلى 10 مليارات يورو، كرد منه على المقاطعة، وهو يعيد ما فعله في فرنسا منذ 2008، كي يكون لقطر نفوذ ديني يماشى مع تقوية العلاقات الاقتصادية والسياسية مع ألمانيا.

وفي سياق متصل أكد بورخارد فرييه، مدير وحدة حماية الدستور في دوسلدورف بألمانيا: "بدأنا نشعر منذ فترة بعد زيارة تميم بأن «الإخوان» باتوا أكثر خطراً من السلفيين؛ لأنهم يندسون خفية ودون عنف في المجتمع معلنين أنهم يحترمون كل مبادئنا الديمقراطية". 

وأوضح بورخارد فرييه، قائلًا: "نعلم أنهم يمولون من الخارج وما يمكننا فعله هو توعية العامة بمخططاتهم واستراتيجياتهم الخطرة على ديمقراطيتنا".

الجدير بالذكر أن ألمانيا كانت وجهة مفضلة ل«لإخوان» منذ الخمسينات للدراسة والعمل. ففي العام 1983 أسس يوسف ندا ومهدي عاكف المقر العام الدولي في ميونيخ مستفيدين من سلبية المخابرات الأمريكية؛ لأن الاثنين كانا يواجهان عدواً مشتركاً تمثل في الشيوعية وعبد الناصر.

إقرأ أيضًا