قطر تتزلف لباراغواي لتعويض نزوح الاستثمارات

  • قطر تطرق أبواب أمريكا اللاتينية علها تنقذ اقتصادها المتداعي

في ظل أزمة اقتصادية تعصف بقطر مع عزوف الشركات والاستثمارات الأجنبية، بدأت قطر تبحث عن وجهات أخرى للاستثمار، حيث اجتمع وزير الاقتصاد والتجارة أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني أمس مع نظيره في باراغواي، غوستافو ليتي، والوفد المرافق له، وذلك لبحث تشجيع الاستثمارات بين الجانبين.

وخلال الاجتماع، وقع الجانبان اتفاقية حول تعزيز وحماية الاستثمارات المتبادلة بين قطر وباراغواي، كما استعرضا العلاقات الثنائية وجوانب التعاون، وخاصة في مجالات الاقتصاد والتجارة والاستثمار وسبل تطويرها.

وتأتي الاتفاقية في وقت تبحث فيه قطر عن منفذ جديد للخروج من عزلتها الاقتصادية بعد فصل روابطها الاقتصادية مع محيطها العربي، ما دفع دول السعودية ومصر والإمارات والبحرين إلى قطع العلاقات في يونيو الماضي، بسبب دعم الدوحة للإرهاب وتبنيها للمخطط الفارسي الإيراني لزعزعة الاستقرار في المنطقة.

ويعاني الاقتصاد القطري من مشاكل جمة في الأونة الأخيرة بسبب انفضاح وجهها الإرهابي، إذ تتراجع الاستثمارات الأجنبية في السوق القطرية بالتوازي مع تراجع حاد في قيمة الريال القطري وفشل الدوحة في توفير الدولار الأمريكي للمستثمرين الأجانب، مع ارتفاع قياسي في فاتورة الاستيراد.

إقرأ أيضًا
تميم ذيل أردوغان

تميم ذيل أردوغان

ذل تميم يثير السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، مصطلح السيادة القطرية تلاشى بسبب ظهور ذميم مرتجفا كتلميذ خائب

حذيفة عزام .. بوق خراب تميم

حذيفة عزام .. بوق خراب تميم

ذميم الدوحة أمر حذيفة بالدفاع عن أردوغان ودشن حملة لإنقاذ الليرة المترنحة، اتهم دول الرباعي بافتعال الأزمة للتغطية على فشل أنقرة