قطر تحتضن قياديا حوثيا منشقا طرده الأردن بعدما أساء للتحالف العربي

  • 69270710_2003311676437361_5720353833578659840_n

يتكشف كل يوم دور النظام القطري الإجرامي في توفير الملاذ الآمن لمطاريد الشعوب العربية الذين لفظتهم، سواء من جماعة الإخوان والمتطرفين، ليمتد الأمر في إيواء أذناب نظام الملالي الإيراني من الحوثيين، وحتى المنشقين منهم.

وكانت المملكة الأردنية الهاشمية قد قررت طرد القيادي الحوثي المنشق علي البخيتي، على خليفة إساءاته المتكررة لدولة الإمارات المتحدة، ودول التحالف العربي، والتي يعد الأردن أحد أعضائه.

مصادر دبلوماسية يمنية أشارت إلى أن الأردن طلب من البخيتي المغادرة فورا، وإنه غادر بالفعل العاصمة عمان، لكن دون أن تعرف وجهته، إلا أن مصادر أخرى أكد أنه توجه إلى الدوحة ومنها قد يتجه إلى إسطنبول التركية.

واعترف علي البخيتي  أنه غادر الأردن بسبب موقفه المناهض للتحالف العربي، إلا أن القيادي الإخواني المطرود من السعودية، أنيس منصور اقترح عليه القدوم إلى الحبشة التي يقيم فيها الأخير.

وكتب البخيتي عبر حسابه على موقع التغريدات القصيرة "تويتر": " مررت من #قطر ترانزيت في طريقي الى......؛"، حيث رفض ذكر الوجهة التي ذهب إليها، 

وشكر القيادي الإخواني مختار الرحبي قطر التي قال إنها استضافت البخيتي المطرود من عمان.

وعلي البخيتي هو قيادي حوثي، أعلن انشقاقه عن الحوثيين، إلا أنه ظل مناصراً للجماعة بعد الأزمة مع قطر، فيما لا يزال والده ناصر البخيتي وشقيقه الآخر قادة في صفوف الميليشيات الحوثية إلى اليوم.

ويعد شقيقه الأصغر أحد أبرز قادة ميليشيات الحوثي والمشرف على انشقاق القيادات الإخوانية التي كانت تقف مع حكومة الرئيس اليمني الحالي عبدربه منصور هادي.

إقرأ أيضًا