قطر تستغل ثغرات الأمم المتحدة لتسهيل تمويل الإرهاب

  • قطر تستغل ثغرات الأمم المتحدة لتسهيل تمويل الإرهاب

كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية عن وجود "ثغرات" في نظام العقوبات الذي وضعه مجلس الأمن الدولي، على إرهابيين من تنظيمي "القاعدة" و"داعش".

وأجرت الصحيفة تحقيقا، حصلت خلاله على وثائق تؤكد وجود ثغرات في نظام العقوبات، استفادت منه منظمات وشخصيات إرهابية. وبموجب هذ الثغرات، يبقى الإرهابيون المدرجة أسماؤهم على القوائم السوداء قادرون على الوصول إلى حساباتهم البنكية رغم قرارات تجميدها، وفق الوثائق التي استعرضتها الصحيفة.

وأشارت "وول ستريت جورنال" إلى القطري خليفة السبيعي كأبرز المتطرفين، بحصوله على 120 ألف دولار خلال عام واحد. رغم أنه مدرج على قوائم الإرهاب الدولية، وتتهمه واشنطن بأنه "رجل القاعدة الأول في قطر"، حيث دعم قادة التنظيم الإرهابي، بمن فيهم خالد شيخ محمد، العقل المدبر لهجمات الحادي عشر من ستبمر.

وتظهر سجلات الأمم المتحدة، أن مجلس الأمن سمح للأفراد المدرجين في القائمة السوداء بالوصول إلى حساباتهم، في 71 طلبا من أصل 72، بين عامي 2008 و2018.

ولا يُفترض أن يكون لأعضاء وأنصار الجماعات الإرهابية المدرجة أسماؤهم في القائمة السوداء من قبل الأمم المتحدة، إمكانية الوصول إلى أي شكل من أشكال التمويل، لضمان عدم قدرتهم على دعم أو شن هجمات إضافية.

لكن للسماح لهم بدفع نفقات المعيشة الأساسية، من المفترض أن تتقدم بلدانهم الأصلية للحصول على إعفاءات من الأمم المتحدة تتيح لهم الوصول إلى مبالغ صغيرة من المال بناء على طلب ميزانية مفصل، لدفع تكاليف الطعام والسكن وغيرها من الضروريات.

ويقول بعض مسؤولي الأمم المتحدة، إن الدول الأعضاء لا تراقب الإرهابيين المدرجة أسماؤهم في القائمة السوداء ويعيشون داخل حدودها بما فيه الكفاية، كما أنها تفشل في منع حصول هؤلاء الأفراد على التمويل.

وفي المقابل، يرون أن إجراء الإعفاءات منظم بشكل كبير ويفتقر إلى الرقابة، حيث تُمنح لأي شخص يطلب مبالغ ولو كانت كبيرة بشكل غير مبرر، وغير مفصلة على النحو المطلوب، كما أنه لا توجد عمليات تدقيق للإنفاق.

إن إجراء مجلس الأمن بشأن الوصول إلى الأموال المجمدة سري، مع عدم تحديد هوية الشخص المعين أو مبلغ الأموال التي تم الكشف عنها علنًا. ومع ذلك، فإن قضية السبيعي، وهو مسؤول سابق في مصرف قطر المركزي، وتقول الأمم المتحدة إنه واصل تمويل الأنشطة الإرهابية على الأقل حتى عام 2013، ظهرت من خلال سلسلة من الإفصاحات.

وظهر حساب السبيعي بين السجلات في قاعدة بيانات مسربة من البنك الرئيسي في البلاد، بنك قطر الوطني، وفقاً لتحليل قاعدة البيانات التي استعرضتها المجلة. أقر البنك بأن أنظمته خرقها قراصنة مجهولون في العام 2016.

وردا على سؤال حول سبب وجود حساب نشط لأحد مؤيدي الإرهاب، رفض كل من البنك ومتحدث باسم السفارة القطرية في واشنطن التعليق، متعللين بالسرية. لكن المسؤولين القطريين في الدوحة قالوا إن موارده المالية معتمدة من الأمم المتحدة، وأن أيا من حساباته المصرفية المتعددة كانت نشطة بعد تجميدها في عام 2008.

وحوكم السبيعي وأدين غيابياً في عام 2008 في البحرين بتهمة تمويل الإرهاب، ثم قُبض عليه في قطر وسُجن لمدة ستة أشهر، وفقاً للأمم المتحدة.

لكن عند إطلاق سراحه، قالت الأمم المتحدة إن السبيعي تواصل مع عملاء القاعدة واستأنف تنظيم الأموال لدعم المجموعة، وكذلك التواصل مع العملاء في إيران في 2009 و 2011 وطوال عام 2012 ، وإرسال الأموال إلى كبار قادة القاعدة في باكستان حتى عام 2013.

وقال هانز جاكوب شندلر، وهو مدير كبير في مشروع مكافحة التطرف والمستشار السابق لمجلس الأمن الدولي: "سأكون مضغوطاً لأجد شخصاً أكثر بروزاً منه في جانب تمويل الإرهاب بأكمله".

وقد أدان مسؤولو وزارة الخزانة الأمريكية السابقة الحكم بالسجن لمدة ستة أشهر بسبب تساهله. وقال محللون أمنيون أمريكيون إن تأكيدات قطر بأنها ستراقب أنشطته تراجعت، بعد أن كشفت الأمم المتحدة أنه واصل أنشطته.

ومع ذلك ، فإن طلب الإعفاء من قطر نيابة عن السيد السبيعي ساعد في إطلاق دفعة لإصلاح قواعد الأمم المتحدة، كما قال بعض مسؤولي الأمم المتحدة، وقال أحد الأشخاص المطلعين على طلبات الدولة "لقد تقدمت قطر بطلب مبلغ غير معقول".

قال بعض الناس إن بعض مسؤولي الأمم المتحدة يسعون إلى تحديث قرار مجلس الأمن ذي الصلة بحيث لا يمكن لأهداف العقوبات الوصول إلى مبالغ كبيرة من المال. صدر القرار رقم 1267 في البداية عام 1999 لإنشاء نظام العقوبات ضد أعضاء طالبان. يبحث المسؤولون أيضًا عن المزيد من طلبات الإنفاق التفصيلية ومراجعة الحسابات بشكل أفضل.

في حين أن طلبات الإعفاء من قطر للأفراد المدرجة أسماؤهم في القائمة السوداء أثارت دعوات لإجراء إصلاح شامل، فقد كشفت أيضا المجلة أن الكويتي ، حجاج فهد حجاج محمد شبيب العجمي، المرتبط بالنظام القطري وتقول الولايات المتحدة إنه سافر بانتظام إلى سوريا لتمويل عمليات القاعدة والتفاوض على تثبيت زملائه في مناصب عليا داخل المجموعة الإرهابية، يحمل إعفاءات من تجميد الأصول.

إقرأ أيضًا
حقوقي: قطر وتركيا سهلتا للإرهاب سبل التعايش في ليبيا

حقوقي: قطر وتركيا سهلتا للإرهاب سبل التعايش في ليبيا

الإرهاب الذي تدعمه كل من قطر وتركيا في الجنوب أخذ استراتيجية مكملة للعصف باستقراره وحال التعايش فيه، وسعى للاستفادة من القتال الإثني والقبلي في المناطق المختلفة.

الجيش الوطني الليبي: قطر قاعدة رئيسية لانطلاق الإرهاب

الجيش الوطني الليبي: قطر قاعدة رئيسية لانطلاق الإرهاب

كانت القوات الموالية لنظامي قطر وتركيا زعمت في وقت سابق، إنها أحرزت تقدما عسكريا في السبيعة، التي تبعد مدينة 40 كيلومترا جنوب العاصمة، لكن الجيش الوطني أكد أنه أحبط الهجوم