قطر تعلن دفع 25 مليون دولار تعويضات جديدة لعمال المونديال

  • العمالة الوافدة

أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، المنظمة لمونديال قطر 2022، عزمها إعادة 25 مليون دولار من رسوم التوظيف غير القانونية إلى نحو 37 ألف عامل.

وتعد رسوم التوظيف بين قضايا عدة واجهت عشرات آلاف العمال المهاجرين الذين استدرجوا إلى قطر للعمل في تشييد البنية التحتية الأساسية.

وقالت اللجنة العليا في تغريدة "وافق 160 مقاولا على سداد 25 مليون دولار لحوالي 37 ألف عامل خلال الأعوام الثلاثة القادمة".

وكانت اللجنة العليا قد ذكرت في وقت سابق أن أكثر من 12 ألف عامل يعملون في مشاريع بطولة كأس العالم لكرة القدم سيتقاضون تعويضات بقيمة 52 مليون ريال (14 مليون دولار) بسبب إجبارهم على دفع رسوم توظيف غير قانونية قبل وصولهم الى قطر.

واشتكى العمال في قطر من انخفاض الأجور والتأخر في دفعها وظروف العمل غير الآمنة وارتفاع تكاليف المعيشة.

لكن الدوحة تبنت إصلاحات بينها وضع حد أدنى للأجور وحماية الرواتب والإلغاء الجزئي لتأشيرات الخروج التي يحتاجها العمال لمغادرة البلاد، وهي إصلاحات لم تجد تنفيذا واضحا على أرض الواقع بحسب منظمات حقوقية.

وأصبح الحد لأدنى للأجور 200 دولار، وهو معدل اعتبره حقوقيون أقل بكثير من المتوقع، في ظل ظروف العمل القاسية بالإمارة، خصوصا في صل الصيف، الذي يشهد درجات حرارة تتخطى 50 درجة مئوية.

ويأتي كثير من العمال المهاجرين البالغ عددهم نحو مليونين من بلدان جنوب آسيا بعد جذبهم بوعود بالعمل وأجور معفاة من الضرائب، لكن ينتهي بهم الحال مثقلين بالديون نتيجة تأخر دفع الرواتب وانخفاض مستوى المعيشة.

إقرأ أيضًا