قطر في ورطة.. الكويت تلحق بعمان وترفض شروط فيفا حول تنظيم مونديال 2022

  • الكويت

بعد أيام من إعلان سلطنة عمان عدم استعداد بلاده لاستضافة بعض مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، المزمع إقامتها في قطر حال إقرار مجلس الفيفا في مايو المقبل، تنظيم البطولة بنظام 48 منتخبا، انضمت الكويت لمسقط معلنة تضاؤل حظوظها في استضافة بعض مباريات البطولة.

وبعد أن كان الاتحاد الدولي لكرة القدم، يوجه جهوده نحو الكويت وعمان لمساعدة دويلة قطر في تنظيم مونديال 2022، عقب تأكد فيفا عدم قدرة الإمارة الصغيرة إقامة حدث ضخم مثل هذا بمفردها، أصبحت الدوحة حائرة، خوفا من ضياع سراب مونديالها الفاسد.

وبات النظام القطري في ورطة حقيقية بشأن استضافة مونديال 2022، بعدما كشفت صحيفة السياسة الكويتية تضاؤل حظوظ الكويت في استضافة بعض مباريات البطولة، وذلك عقب أسبوع من تأكيد يوسف بن علوي وزير الدولة للشؤون الخارجية في عُمان عدم قدرة بلاده على استضافة مباريات كأس العالم.

ويتجه الفيفا برئاسة السويسري جياني انفانتينو، بشكل كبير إلى زيادة عدد المنتخبات المشاركة في المونديال القادم إلى 48 منتخبا، على أن يتم التصويت على ذلك باجتماع كونغرس فيفا في الخامس من يونيو المقبل.

صحيفة السياسة الكويتية أشارت إلى أن إنفانتينو الذي يزور الكويت حاليا، التقى مع المسؤولين في اتحاد الكرة الكويتي للوقوف على إمكانية استضافة بعض مباريات البطولة.

وأوضحت "السياسة" أن انفانتينو طلب صراحة ضمانات وتعهدات حكومية بتلبية كافة شروط ومطالب “فيفا”، والتي تتضمن السماح بإصدار تأشيرات لمختلف الجنسيات دون أي استثناء "حيث كان يقصد السماح لدخول أصحاب جوازات السفر الإسرائيلية، والسماح لشركات المشروبات الكحولية بالترويج لمنتجاتها خلال مباريات المونديال، بالإضافة إلى بناء أربعة ملاعب وذلك تحسبا لاستضافة 4 مجموعات من البطولة.

وتضمنت الشروط أيضا بناء أربعة ملاعب، تحسبا لاستضافة أربع مجموعات كحد أقصى.

ومن المقرر أن يرد القائمون على ملف الاستضافة الكويتي، على شروط الفيفا خلال الأسبوعين المقبلين سواء بالقبول أو الرفض، وذلك قبل كونغرس الاتحاد الدولي المقرر عقده يونيو المقبل في باريس لحسم مقترح زيادة عدد منتخبات مونديال قطر لـ 48 منتخبا، لكن يبدو أن الكويت يسير نحو رفض الاستضافة.

وكان يوسف بن علوي وزير الدولة للشؤون الخارجية في عمان قد أكد في حديث مع "سي إن إن" الأسبوع الماضي عدم جاهزية بلاده، لاستضافة مباريات مونديال كأس العالم 2022.

وأكد وزير خارجية سلطنة عمان، يوسف بن علوي، عدم استعداد بلاده لاستضافة بعض مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، المزمع إقامتها في قطر حال إقرار مجلس الفيفا في مايو المقبل، تنظيم البطولة بنظام 48 منتخبا.

جاءت تصريحات الوزير العماني، ردا على تساؤلات إعلامية، بعد ورود تقارير عن عزم جياني انفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، إشراك عمان والكويت مع قطر، لتنظيم البطولة حال إقرار نظام 48 منتخبا.  

وأوضح وزير خارجية سلطنة عمان، يوسف بن علوي، أن "بلاده غير مستعدة لاستضافة بعض من مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم، المقررة إقامتها في قطر شتاء عام 2022"، مشددا في الوقت ذاته، على أن السلطنة لا تمتلك الوقت الكافي للتحضير لتلك الاستضافة المونديالية.

وقال "بن علوي"، حول إذا ما كانت عمان جاهزة لاستضافة بعض مباريات مونديال قطر 2022: "لقد سئلنا مرارا عن هذا الأمر، والجواب كان: نحن لسنا جاهزين، نحن لسنا جاهزين"، على حد تعبيره.

وحول إذا كان بإمكان بلاده التحضير لاستضافة بعض المباريات المونديالية خلال الفترة المتبقية، رد وزير  خارجية عمان قائلا: "تم منح حق استضافة هذه البطولة لقطر ويجب أن تبقى هناك، وفي حال تمكنا من الاستثمار في هذا الحدث الكبير مستقبلا فلما لا؟ سنكون سعداء باستضافته".

وأشار إلى أن الوقت "تأخر لاستضافة مباريات كأس العالم 2022"، لكنه أردف قائلا: "إذا كان هناك آلية معينة لتتقاسم أكثر من دولة تنظيم مثل هذه المناسبات، فإننا نتبع هذه الآلية، ولكن في حال وجود تقصير ما فسيكون الأمر غير عادل".

وكانت وسائل إعلام دولية تناقلت أنباء عن اتجاه في "فيفا"، لإشراك الكويت وسلطنة عُمان في استضافة النهائيات جنبا إلى جنب مع دولة قطر، خاصة أن البنية التحية وصغر حجم الإمارة لن يمكنها من تحمل بطولة مثل كأس العالم، إذا تم إقرار نظام 48 منتخبا.

ومع التصريحات العمانية الأخيرة، يبدو أن قطر ستكون في وضع محير، خاصة في ظل عدم جاهزية البنية التحتية للملاعب في منطقة الخليج سوى بالمملكة العربية السعودية والإمارات، وتوجه الفيفا نحو إشراك دول خليجية مجاورة في تنظيم البطولة، بعدم تيقن مسؤولي الاتحاد عدم قدرة قطر إقامة البطولة بمفردها.

تصريحات جياني إنفانتينو، المتكررة أيضا باتت وبالا على تنظيم الحمدين، فرئيس الفيفا دائم الحديث عن التقليل من قطر وإمكانية فشلها في تنظيم كأس العالم 2022، متوقعا أن تفشل الدوحة في الانتهاء من تجهيزات المونديال في الموعد المحدد، خصوصا مع إصراره على زيادة عدد المنتخبات من 32 إلى 48 في النسخة المقبلة.

 
إقرأ أيضًا
الحمدين يحارب الصيادين في أرزاقهم ويتجاهل تطوير "فرضة الكورنيش" بالدوحة

الحمدين يحارب الصيادين في أرزاقهم ويتجاهل تطوير "فرضة الكورنيش" بالدوحة

يعيش الصيادون العاملون بمنطقة كورنيش العاصمة القطرية الدوحة واقعا بائسا، بسبب إهمال الحكومة تطوير منطقة فرضة الكورنيش

لإقامتها  في الدوحة .. انسحاب السعودية والإمارات والبحرين من "خليجي 24"

لإقامتها في الدوحة .. انسحاب السعودية والإمارات والبحرين من "خليجي 24"

قررت ثلاثة منتخبات عربية مقاطعتها لبطولة "خليجي 24" والتي من المقرر إقامتها في الدوحة خلال الفترة من 27 نوفمبر وحتي 9 ديسمبر.