قطر وراء رفع اسم القرضاوي وغنيم من نشرة الإنتربول الحمراء

  • الدوحة لعبت دورًا في رفع اسم الإرهابي وجدي غنيم من  الملاحقة الدولية

على الرغم من الجهود المبذولة عربياً لإثناء قطر عن سياسات دعم الإرهاب وتوفير الغطاء السياسي للشخصيات المتطرفة، إلا أن الدوحة يبدو أنها مصرة على ذات السياسة إذ أن قطر نجحت فعلياً في شطب عدد من الأسماء الإرهابية المطلوبة دوليا، مثل اسم القيادي الإخواني ومفتي الدم يوسف القرضاوي، والداعية المتطرف وجدي غنيم المطلوبين لدى القضاء المصري.

وجاء رفع أسماء الإرهابين الذين ينتمي أغلبهم لجماعة الإخوان الإرهابية، بعدما تدخلت قطر عبر إجرائها اتصالات بالمسؤولين عن مؤتمر "الأمن والسلامة" الذي تنظمه الشرطة الدولية " الإنتربول "، وتستضيفه العاصمة البولندية وارسو، نوفمبر المقبل.

مصادر مطلعة قالت لـ"الوطن" السعودية، إن مسؤولين قطريين ممن سيحضرون المؤتمر حاولوا التأثير على نظرائهم من ممثلي الوكالات الحكومية لرفع الأسماء الإرهابية من قائمة الإنتربول.

بدوره نشر الإرهابي وجدي غنيم عبر صفحته الشخصية على فيسبوك مقطعا يؤكد فيه إزالة اسمه من النشرة الدولية الحمراء، مهاجما دول الخليج، وممجدا الدوحة التي استضافته ووفرت له احتياجاته كافة.

إقرأ أيضًا