كاتب عراقي: النظام القطري هبط بمحتويات إدراكه إلى مستوى الجماعات الإرهابية

  • 1041694224

قال الكاتب العراقي فاروق يوسف، إن مستوى وعي النظام القطري هبط بمحتويات إدراكه إلى مستوى الجماعات الإرهابية التي يدعمها، مشيرا إلى أن أمير قطر يعد مواطنيه بديمقراطية كانت بلاده قد قدمت أسوأ نماذجها في تاريخ البشرية وهي ديمقراطية القتل.

وفي مقال له تحدث الكاتب عن الديمقراطية المزعومة التي يدعي تنظيم الحمدين سعيه لنشرها في المنطقة، قائلا: "هل المطلوب أن تكون قطر دولة ديمقراطية؟ أعتقد أن الدولة الخليجية، الغنية بالغاز إنما تحرج نفسها حين تذهب بقدميها إلى مناطق، كان حريّا بها أن تبتعد عنها".

وتابع أن النظام القائم فيها لا يسمح بأن تكون الديمقراطية أسلوب حياة، وهو أمر يمكن تفهمه لولا أن قطر أساءت فهم الديمقراطية حين تعلق الأمر بالآخرين.

وأضاف الكاتب العراقي: "يكفي أن تُذكر سوريا لكي يتم التعرف على مستوى “الوعي الديمقراطي” لدى النظام القطري، وهو وعي هبط بمحتويات إدراكه إلى مستوى الجماعات الإرهابية المسلحة التي موّلتها “قطر” بالمال والسلاح وهناك بالضبط يكمن جزء من أسرار تلك الدولة الصغيرة التي لا تزال تمتلك علاقات حسنة بالولايات المتحدة بالرغم من أنها تعد واحدة من أهم حواضن الإرهاب في عالمنا المعاصر باعتراف سياسييها وأجهزة إعلامها".

وأشار إلى أنه كان من الممكن القول إن هناك نوعا من سوء الفهم والتباس الموقف وقعت فيه دولة صغيرة، لم تكن خبرتها السياسية الساذجة تؤهلها للجدل في مفاهيم معاصرة، نتجت عن مجتمعات الغرب المعقدة، لولا أن قطر اختارت أن تركب المركب الصعب حين سعت إلى تركيب معادلة غريبة، كان طرفاها الإسلام السياسي بوجهه المسلح، والديمقراطية التي تعتبر مطلبا غامضا في ظل حاجة الشعوب إلى الخبز.

 يشير فاروق يوسف إلى أنه في حقيقة الأمر، لا يحتاج أمير قطر إلى من يرشده إلى الطريق الصحيحة من القطريين، مبينا أن هناك شركات عالمية تقوم بتلك المهمة، كما هناك مَن يعتقد أن الرجل يفعل ما يُملى عليه من قبل تلك الشركات التي لا يمكن سوى أن تكون واجهة لأجهزة مخابراتية، وجدت في ارتباط النظام القطري بجماعة الإخوان المسلمين منفذا مريحا لها، من أجل أن يستمر عمل الجماعات المسلحة في مختلف أنحاء العالم العربي.

وتطرق الكاتب في مقاله إلى نكث تميم عهده على نفسه بإجراء انتخابات ديمقراطية لانتخاب مجلس شورى، بعدما أصدر قرارا أميريا، يمدد عمل مجلس الشورى، لمدة عامين، مؤكدا أن الحديث عن "مجلس شورى" بطريقة جديدة إنما هو نوع من محاولة البحث عن غطاء محلي، يقوم من خلاله “قطريون” بالتستر على حقيقة ما تفعله تلك الشركات، التي لا يهمها في النهاية سوى الحصول على الأموال.

وقال الكاتب إن “الديمقراطية القطرية” هي أقل من كذبة، لأنها تدحض نفسها بنفسها ولا تبحث عمَن يصدقها في ظل وهم هيمنة قناة الجزيرة على الرأي العام العربي، مشيرا إلى أن ذلك وهم لن يصدقه القطريون، بعد أن أنفقوا المليارات من الدولارات، من أجل أن يكونوا في موقع لا يحتاجون إليه وأن ينجزوا ما لم يكن مطلوبا منهم.

وتابع أن حكام قطر يريدون أن يكونوا ديمقراطيين بالطريقة التي تنسجم مع تمسكهم بجماعة الإخوان المسلمين.

يرى يوسف أنه ليس المطلوب من قطر أن تكون بلدا ديمقراطيا، فذلك أكبر منها، لكن المطلوب منها أن تنصف نفسها، فعليها أن تكتفي بما هي فيه لتراجع أسباب القطيعة العربية التي دفع القطريون ثمنها نفسيا واجتماعيا.

ويوضح أن هناك شعور بالظلم لدى القطريين، لذا يجب على الحكومة القطرية أن تراجع أسبابه، كما أن قطر لا تقوم بدور إيجابي على مستوى الإقليم حين تناصر إيران على العرب، فإيران ليست مثالا مضيئا وليست العلاقة بها تشرف أحدا، فيعد أمير قطر مواطنيه بديمقراطية كانت بلاده قد قدمت أسوأ نماذجها في تاريخ البشرية وهي ديمقراطية القتل.

إقرأ أيضًا