كاتب عراقي: رفضت مليون دولار من قطر للنيل من ولي العهد السعودي

  • الكاتب العراقي نبيل الحيدري

كشف الكاتب العراقي نبيل الحيدري رئيس مركز التسامح الدولي في لندن، أن مسؤولاً قطرياً عرض عليه مليون دولار للنيل من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على قناة "الجزيرة"، وذلك بمجرد انتقاد الأمير بن سلمان لمدة تتراوح من 5 إلى 10 دقائق فقط، مؤكداً أن الخطاب الإعلامي القطري يخدم الأجندة الإيرانية.

وبرر "الحيدري" رفضه لهذا العرض المغري؛ لكونه يخالف مبدئه، مضيفاً: "أكتب الآن مؤلفاً عن سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بعنوان "رجل العصر"؛ فهو رجل التغيير للشباب والمرأة، للإصلاح الإسلامي، للاعتدال والانفتاح على العالم، لتغيير المملكة إزاء ما حصل لها في عام 79 من الثورة الإيرانية والتشدد والإخوان المسلمين، فهل يعقل أن أنتقده وأتحدث ضده؟".

وأشار خلال حديثه أمس لبرنامج "في الصورة" مع الإعلامي عبدالله المديفر إلى أن سمو ولي العهد بمشروعاته الإصلاحية والحضارية بات يشكل هاجساً وهوساً لدى السلطة القطرية أو كما قال: "مدوّخهم".

وأضاف: "عدت بعدها وكتبت 10 مقالات ضد قطر، هاجمت فيها "تميم" والدوحة تحت عنوان: "الشر"، ونشرت مقالات "قناة الجزيرة في الميزان"، واعتبر تحالفها الثلاثي بين قطر وإيران والإخوان ضد المملكة "قوى الشر"، ومنذ ذلك اليوم إلى الآن وما زالت اتصالات القطريين مستمرة، ولكن وضعت لهم "بلوك".

واستغرب "الحيدري" الهجمة الإعلامية المسعورة ضد السعودية على خلفية مقتل جمال خاشقجي، مشيراً إلى أن عشرات الصحفيين يُقتلون في تركيا وإيران وفي العالم، لكن لديهم هوس من مشاريع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وهذه هي الحقيقة.

كما أوضح أن إحدى المعارضات السعوديات قالت لهم: أعطوني جزءاً من هذه المبلغ المليوني وأنا مستعدة أن أتحدث وأنتقد ولي العهد، لكنهم أصروا أن يكون العرض مخصصاً لي، فرفضت ذلك، وبدأت بنشر 10 مقالات ضد قطر وتميم.

إقرأ أيضًا
هبوط في قيمة التداولات العقارية ف بالدوحة بنسبة 5.3% خلال يونيو

هبوط في قيمة التداولات العقارية ف بالدوحة بنسبة 5.3% خلال يونيو

الاستثمار العقاري، يعد من أكثر القطاعات في الدوحة التي تعاني من تبعات المقاطعة العربية، لكونه بات يدفع فاتورة سياسات تنظيم الحمدين الفاشلة

مشروع قانون للحد من انتهاكات الخطوط القطرية بالولايات المتحدة

مشروع قانون للحد من انتهاكات الخطوط القطرية بالولايات المتحدة

مشروع قانون برلماني جديد، يهدف إلى تقييد وصول شركات الطيران الأجنبية إلى الولايات المتحدة بسبب ظروف العمل المتدنية التي يعاني منها عمال هذه الشركات.