لغياب الإمكانيات.. مساعي فيفا لتوسيع مونديال قطر تصل طريقا مسدودة

  • فيفا يدرس زيادة منتخبات  مونديال قطر

تخلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) رسميا عن خطة زيادة عدد المنتخبات المشاركة في مونديال قطر 2022 من 32 فريقا إلى 48 فريقا، نظرا لمحدودية قدرات الدوحة على استضافة ذلك العدد من المنتخبات.

وكان جياني إنفانتينو رئيس فيفا اقترح توسيع البطولة اعتبارا من نسخة قطر، وناقش مدى إمكانية مشاركة دول أخرى في التنظيم. لكن فشلت مساعيه في إشراك الكويت و سلطنة عمّان باستضافة بعض المباريات لتخفيف الضغوط على قطر لمحدودية الإمكانيات اللوجستية.

وكانت تحرّكات رئيس فيفا بعد أن بدأ المونديال القطري يتحوّل إلى معضلة، فمن ناحية تبرز الرغبة الجامحة لدى كبار مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم في الزيادة من أعداد المنتخبات المشاركة في النهائيات ضمن برنامج لتطوير لعبة كرة القدم في العالم، ومن ناحية أخرى تبرز محدودية الإمكانيات القطرية في استيعاب زيادة 16 منتخبا إلى الـ32 المعتمدة حاليا.

وتضاعف المشكل، عندما أعلنت سلطنة عمان والكويت عدم رغبتهما في المشاركة بتنظيم مونديال 2022، فيما باقي دول الخليج لا تبدو بوارد المشاركة، نظرا لمقاطعتها قطر بسبب دعمها للإرهاب.

وطرحت زيادة عدد المنتخبات، تحديات لوجستية وتنظيمية على قطر التي اختيرت في العام 2010 لاستضافة المونديال، وقامت باستعداداتها على أساس 32 منتخبا.

كما أن الأزمة الدبلوماسية القطرية القائمة منذ قطع الرياض وأبوظبي والمنامة علاقاتها مع الدوحة عام 2017، قلصت من خيارات إمكانية استضافة دول مجاورة لبعض المباريات.

وقال فيفا في بيان "بعد مشاورات مستفيضة وشاملة بمشاركة جميع الأطراف المعنية توصلنا إلى نتيجة مفادها انه في ظل الظروف الراهنة لا يمكن المضي قدما الآن في تطبيق هذا المقترح".

ومن المقرر أن تقام نسخة المونديال 2026 المقررة في الولايات المتحدة وكندا والمكسيك من 48 فريقا، وبالنظر إلى العدد الضخم من الملاعب المتاحة لا يتوقع أن تواجه هذه النسخة أي مشاكل لوجستية.

إقرأ أيضًا
فساد الحمدين يقود نيكولا ساركوزي إلى المحاكمة

فساد الحمدين يقود نيكولا ساركوزي إلى المحاكمة

ثبّت القضاء الفرنسي وبشكل نهائي قرار إحالة نيكولا ساركوزي إلى محكمة الجنح على خلفية تهم استغلال نفوذ وصفقات فساد مع تنظيم الحمدين

حكومة الوفاق تعترف بالدعم القطري التركي للميليشيات بطرابلس

حكومة الوفاق تعترف بالدعم القطري التركي للميليشيات بطرابلس

وزير داخلية فتحي باشاغا اعترف بتلقي حكومة الوفاق الوطني دعماً عسكرياً وسياسياً من تركيا وقطر.