لمحاولة فرض الهيمنة .. اتفاق جديد بين قطر والمغرب

  • والعاهل المغربي

قطر تصر على نشر الخراب في شمال إفريقيا عبر مخطط خبيث يستهدف تدمير المملكة المغربية بسبب موقفها المحايد من المقاطعة العربية.

لم تسلم المملكة المغربية من عبث حكومة قطر، من أجل تنفيذ مخططاتها المشبوهة في تصعيد الإخوان والإرهابين إلى رأس السلطة، ومحاولة تفكيك الصف المغربي بإشعال الفتنة عن طريق بوقها "الجزيرة"، وتوفير الدعم والتغطية لجبهة البوليساريو الانفصالية.

يسعى تميم بكل السبل إلى النفاذ إلى الشأن الداخلي المغربي، فمرة تراه يبدأ  بالتعامل بواسطة أسلوب الشراكة والتعاون مع حكومة المغرب التي يرأسها سعد الدين العثماني، والذي كان يشغل منصب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، حيث عقد تنظيم الحمدين 11 اتفاقية في عدة مجالات خلال عام 2018، ومرة أخرى باتفاقيات مباشرة مع العاهل المغربي.

وفي سبيل ذلك وقعت قطر اتفاقا جديدا مع المملكة المغربية لتعزيز التعاون الزراعي، كما  أصدر تميم بن حمد مرسوما للتصديق على بنود الاتفاق للإعلان عن تواصل المخططات الخبيثة للعصابة القطرية في الأراضي المغربية.

ووقع تميم بن حمد المرسوم رقم 6 للعام الحالي، بالتصديق على مذكرة تفاهم بين حكومة دولة قطر وحكومة المملكة المغربية، وذلك وفقًا لوكالة الأنباء القطرية.

يذكر أن العلاقات المغربية - القطرية شهدت موجات مد وجزر، متأثرة في ذلك بالتعبيرات السياسية المقلقة للنظام القطري، حيث قطع المغرب علاقاته مع الدوحة بعد انقلاب حمد بن خليفة على والده سنة 1996.

ولا يمكن إغفال الدور القطري الخبيث في مجموعة من الملفات الساخنة في المغرب، وعلى رأسها أحداث سيدي إيفني 2008، عندما توجهت قناة الجزيرة إلى تبني تغطية للأحداث يطغى عليها الطابع التحريضي.

محاولات الجزيرة القطرية والدور الذي لعبته لخلق حالة من الارتباك بالمغرب، بعد أحداث ما اصطلح عليه بالربيع العربي سنة 2011، الذي سخرت من خلاله الدوحة منصتها الإعلامية لتأجيج الأوضاع ودفعها نحو حافة التأزم.

إقرأ أيضًا