لمواجهة أزمة مستحكمة.. قطر تخطط لاستيراد المواد الغذائية الروسية

  • المقاطعة العربية أجبرت قطر على اللجوء لروسيا لسد احتياجاتها الغذائية

باتت أزمة توفير المواد الغذائية في السوق القطرية مسألة تؤرق الدوحة، بعدما خسرت خط الإمداد الضخم من السعودية والإمارات، بعد إعلان مقاطعتهما ومعهما البحرين ومصر، منذ يونيو الماضي، وتواجه الدوحة أزمة في توفير السلع الغذائية ما دفعها لفتح خطوط استيراد مع تركيا وإيران لكنها لم تكن كافية لذا لجأت لفتح باب الاستيراد من روسيا.

السفير القطري لدى روسيا، فهد بن محمد العطية، أعلن أن بلاده مهتمة بشراء المنتجات الزراعية الروسية، ويجري التنسيق لزيارة وزير الزراعة الروسي، ألكسندر تكاتشوف، إلى الدوحة لهذا الغرض. ووفقا للسفير، ترغب الدوحة بإنجاح هذه الزيارة من أجل مناقشة إزالة العقبات أمام المنتجين، والمنتجات الروسية في السوق القطرية ورفع مستوى الكفاءة لسلسلة التوريد من حيث تكلفة الاستيراد.

وقال العطية لوكالة "سبوتنيك" الروسية: "لدينا منتجات روسية الآن في الدوحة، لكن المواد الغذائية المستوردة حاليا لا تتم لصالح الدولة وإنما لقطاع التجزئة، والتجار، لذلك لا تتوفر لدي الآن البيانات التفصيلية بماهية المنتجات التي تأتي من روسيا، ولكن هناك منتجات روسية في الأسواق القطرية، قاموا باستيرادها تجار التجزئة".

وأضاف: "في بداية الأزمة كانت المرحلة الحرجة هي الأسبوع الأول والثاني بعد الأزمة، وتم تفادي هذه المرحلة وتوفير بدائل. وبما أن الأزمة الآن في شهرها السادس، فهنا سؤال يأتي لرفع مستوى الكفاءة لدى سلسلة التوريد حيث أن تكون تكلفة الاستيراد سواء كان من روسيا أو من دول أخرى ضمن إطار التكلفة الذي سبق الأزمة، حتى لا يتكبد المستهلك تكاليف إضافية، لكن نحن أيضا في طور إزالة كل العقبات الأمنية للمنتج الروسي، هناك تواصل مع وزارة الزراعة الروسية، وتجري محاولة تنسيق زيارة وزير الزراعة الروسي إلى الدوحة لمناقشة هذه الأمور مع نظيره في قطر".

إقرأ أيضًا