ماريان الفرنسية: الدوحة تروج لدعاية زائفة حول أوضاع العمال

انتقدت مجلة "ماريان" الفرنسية، تقريراً مصوراً بثته النسخة الفرنسية لشبكة +AJ القطرية، حول أوضاع العمال الأجانب بالدوحة، موضحة أن الشبكة القطرية تمارس بذلك تضليلاً إعلامياً لطمس وإجهاض التنديد الواسع حول قضية العمال المهاجرين. 

وتحت عنوان "عندما تحول +AJ القطرية تحقيق حول حياة العمال في قطر إلى كليب دعائي"، أشارت المجلة الفرنسية إلى أن الشبكة القطرية زعمت إجراء تحقيق استقصائي حول أوضاع العمال الأجانب في قطر، إلا أن ذلك الفيديو تحول إلى دعاية ترويجية مضللة لصالح قطر بدلاً من الكشف عن الحقيقة.

ووفقا للمجلة، فإن شبكة +AJ هي إحدى أذرع مجموعة قنوات الجزيرة المملوكة لعائلة آل حمد في قطر، وهي مجرد أداة من أدوات قطر الناعمة التي انطلقت في فرنسا نهاية العام الماضي.

وأضافت أن هذه الشبكة تعد أحد أذرع الدوحة في فرنسا لنسف وتشويه صورة معارضي النظام القطري سواء كانوا شخصيات أو دولاً، وتابعت أنه في المقابل تلتزم تلك الوسيلة الصمت إذا ما مس الأمر سمعة قطر، بل تبث رسائل تضليل لحماية تنظيم الحمدين.

وأغفلت الشبكة القطرية مأساة هؤلاء العمال المقهورين الذين يعملون تحت ظروف صعبة ويعانون منذ سنوات مع حرمانهم من رواتبهم، كما أغفلت مئات الوفيات بينهم والذين راحوا ضحية الإهمال القطري. كما تجاهلت تنديدات المنظمات الحقوقية بأوضاع العمال في مواقع البناء لتنظيم نهائيات مباريات كأس العالم 2022.

وأضافت المجلة أنه بالمقابل، عرضت الشبكة مقطعاً تضليلياً مدته 9 دقائق، مدعية أنها تتقصى حقيقة أوضاع العمال، حيث سرد جهوداً مزعومة للدوحة في تحقيق الرخاء للعمال الأجانب لكن المجلة الفرنسية لفتت إلى أن الفيديو ألقى الضوء على وفاة العامل النيبالي (23 عاماً) الذي توفى أغسطس الماضي خلال عمله في موقع بناء أحد الملاعب.

وقالت إن الحادثة لم تكن الأولى التي يموت فيها أحد العمال الأجانب القادمين من بنجلاديش وباكستان ونيبال، والذين يعيشون في ظروف العمل القاسية وحرارة الشمس والجوع بعد حرمانهم من رواتبهم ومصادرة جوازات سفرهم ومنعهم من مغادرة الدوحة.

وتابعت المجلة: "من الصعب معرفة ما إذا كان هؤلاء العمال يتحدثون بحرية أمام عدسات الكاميرات لوسيلة إعلام قطرية  أم تم تهديدهم للتسجيل معها بالإكراه".

وأشارت المجلة الفرنسية إلى أن قطر تستغل أذرعها الناعمة لأغراض دعائية والمتاجرة بأوضاع العمال في فيديو خيالي وصفته بالـ سيريالي، مشيرة إلى أن قطر حولت وسيلة إعلامية من النزاهة إلى التضليل وتغيير الحقائق.

إقرأ أيضًا
حقوقي: قطر وتركيا سهلتا للإرهاب سبل التعايش في ليبيا

حقوقي: قطر وتركيا سهلتا للإرهاب سبل التعايش في ليبيا

الإرهاب الذي تدعمه كل من قطر وتركيا في الجنوب أخذ استراتيجية مكملة للعصف باستقراره وحال التعايش فيه، وسعى للاستفادة من القتال الإثني والقبلي في المناطق المختلفة.

الجيش الوطني الليبي: قطر قاعدة رئيسية لانطلاق الإرهاب

الجيش الوطني الليبي: قطر قاعدة رئيسية لانطلاق الإرهاب

كانت القوات الموالية لنظامي قطر وتركيا زعمت في وقت سابق، إنها أحرزت تقدما عسكريا في السبيعة، التي تبعد مدينة 40 كيلومترا جنوب العاصمة، لكن الجيش الوطني أكد أنه أحبط الهجوم