"ماعت" خلال حوار مع مقرر الأمم المتحدة: قطر أحد أضلع مثلث الإرهاب في الشرق الأوسط

  • أيمن عقيل، رئيس مجلس أمناء مؤسسة ماعت لحقوق الإنسان

وصفت منظمة حقوقية مصرية، قطر بأنها أحد أضلع ما وصفته بمثلث الإرهاب في الشرق الأوسط، الذي يضم إيران وتركيا، مشيرة إلى أن الإرهاب في المنطقة لن ينتهي إلا بقطع أذرعه الممتدة في قلب الدول العربية، انطلاقاً من الدوحة وطهران وإسطنبول.

ولفتت "ماعت" للتنمية وحقوق الإنسان، إلى العديد من الأدلة القاطعة التي تؤكد الدور القطري في نشر الفوضى بالمنطقة، عبر استخدام العنف المسلح، في الوقت الذي تقوم فيه إيران بدعم العديد من الجماعات الإرهابية، وتدريبهم ومدهم بالسلاح والعتاد.

وأشار أيمن عقيل، رئيس مجلس أمناء المؤسسة، في مداخلته أمام المجلس الدولي لحقوق الإنسان، خلال الحوار التفاعلي مع المقرر الخاص المعني بالإرهاب، على هامش الدورة ال40 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف، بما يتعلق بتداعيات الإرهاب في الشرق الأوسط، إلى العديد من التقارير الأمريكية التي تنظر إلى قطر، باعتبارها أكبر دولة في المنطقة تغض الطرف عن التمويل للجماعات الإرهابية المتطرفة، مشيرا إلى المخطط التركي لإحياء السلطنة على حساب الأمة العربية، ما يؤكد ضلوع إسطنبول في دعم تنظيم الإخوان الإرهابي.

وطالبت "ماعت"، المجتمع الدولي باتخاذ خطوات جادة تجاه الدول الراعية للإرهاب، وعدم الاكتفاء بإصدار تقارير إدانة، أو توجيه تحذيرات شفوية لا تقدم نتائج ملموسة على أرض الواقع، داعية إلى إجراء مزيد من التحقيقات بشأن دعم قطر وتركيا وإيران للإرهاب، وتعويض جميع المسؤولين عن الانتهاكات الحقوقية الناتجة عن هذا الدعم للمساءلة القانونية، وتوقيع العقوبات الدولية عليهم.

إقرأ أيضًا