مجلس "فيفا" يوصي برفع عدد منتخبات مونديال قطر إلى 48

  • استاد الثمامة

أعلن جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم الجمعة، أن مجلس "فيفا" أوصى في اجتماعه بمدينة ميامي، زيادة عدد المنتخبات خلال مونديال قطر 2022 إلى 48 منتخبا، لكنه أشار إلى أن القرار النهائي سيكون خلال يونيو الصيف المقبل.

تصريحات جياني إنفانتينو، المتكررة باتت وبالا على تنظيم الحمدين، فرئيس الفيفا دائم الحديث عن التقليل من قطر وإمكانية فشلها في تنظيم كأس العالم 2022، لكن يبدو أن الدوحة ستصبح ملزمة بإشراك جيرانها في تنظيم البطولة الرياضية الأكبر في العالم.

وكان جياني إنفانتينو، قد صرح في أكثر من مناسبة بأن قطر غير قادرة على استضافة كأس العالم 2022، وأنها لا تمتلك الإمكانات التي تمكنها من استضافة 48 منتخبا في النسخة المقبلة من المونديال.

وصوت مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا في اجتماعه المنعقد في ميامي الأمريكية الجمعة، بشكل مبدئي على رفع عدد المنتخبات المشاركة في مونديال 2022 من 32 إلى 48، على أن يتخذ القرار النهائي خلال اجتماع باريس في يونيو المقبل.

ووفقا لدراسة الجدوى التي أعدتها الفيفا، فإن زيادة عدد الفرق إلى 48 سيؤدي بدوره إلى زيادة عدد المباريات إلى 80، وهو ما يتوجب معه إقامة بعض المنافسات خارج قطر في دولة مجاورة.

يذكر أن نسخة 2026 ستشهد مشاركة 48 منتخبا، وفي حال رفع عدد المنتخبات في نسخة قطر هذا يعني زيادة عدد المباريات من 64 حاليا، إلى 80 مباراة، وهو ما لن تستطيع الدويلة الصغيرة توفيره.

وصادق مجلس فيفا أيضا على استخدام تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم "في أيه آر" في كأس العالم للسيدات المقررة صيف هذا العام في فرنسا، حيث استخدمت التقنية للمرة الأولى في بطولة دولية كبيرة الصيف الماضي في كأس العالم بروسيا.

كما قرر فيفا اليوم توسيع كأس العالم للأندية، إلى 24 فريقا في عام 2021، لكن رابطة الأندية الأوروبية أعلنت مقاطعتها في حال المصادقة على إقامتها بالشكل الجديد.

وكانت صحيفة "آس" الإسبانية الواسعة الانتشار اعتبرت في تقرير سابق لها أن الأزمة السياسية التي تمر بها قطر مع جيرانها، تقف أمام رغبة "فيفا" ورئيسه جياني إنفانتينو بزيادة عدد الفرق المشاركة بالمونديال إلى 48 فريقا، خاصة أنها دويلة صغيرة جدا.

وواصلت الصحيفة "فيفا يرى أن مشروع 48 منتخبا بحاجة إلى ملعبين إضافيين على الأقل، بمعنى أن البطولة تقام على 10 ملاعب، وتعاون دول أخرى، فالاتحاد الدولي يريد أن تقام مباريات ربع النهائي على ملاعب تحتضن 40 ألف متفرج على الأقل، ولا يوجد في المنطقة إلا 4 ملاعب تستوفي هذا الشرط، اثنان منها في الإمارات وآخر في السعودية، ومثله في الكويت، علماً أن السعودية والإمارات والبحرين قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع قطر منذ صيف 2017، مما يبقي الملعب الكويتي وحيداً فقط، وهو لا يكفي لأن تقام البطولة بنظام 48 فريقا".

 
إقرأ أيضًا