محللون بحرينيون: النظام القطري يخطط لتعزيز الانقسامات العربية

  • رئيس المنظمة العربية الأفريقية لحقوق الإنسان، محمود المحمود
  • المحلل الاستراتيجي، أحمد مسعود
  • المحللة البحرينية منى المطوع

أكد محللون بحرينيون أن المحاولات القطرية للتغلغل في وسائل الإعلام الغربية، يجسد اهتمام تنظيم الحمدين بالتأثير على الرأي العام الأمريكي والغربي، وتوجيهه وفق مصالحه وأجنداته المشبوهة، لتعزيز الانقسامات والخلافات العربية

وفي هذا الصدد، قال رئيس المنظمة العربية الأفريقية لحقوق الإنسان، محمود المحمود، في تصريحات صحفية أن تنظيم الحمدين سعى ومنذ أكثر من عقدين للسيطرة على خطاب الإعلام الحديث في المنطقة العربية، وتوجيهه وفق أجندات التنظيم لاسيّما مع الانطلاق الأول لقناة الجزيرة والتي تحولت لاحقاً لباقة إعلامية متكاملة.

وأضاف المحمود أن المحاولات القطرية لغسل الأدمغة وتلويثها في المجتمعات الخليجية والعربية، تتم عبر حزم ضخمة من التقارير التلفزيونية، والإخبارية، والتحليلية، واللقاءات المباشرة، والتي تفتقر للحد الأدنى من المهنية والشفافية وصدق الكلمة.

كما أشار إلى أن الاستماتة القطرية في التغلغل بوسائل الإعلام الغربية ومحاولة الاستثمار بها، كمؤسسة وصحيفة الغارديان يجسد الاهتمام القطري في التأثير على الرأي العام الأمريكي والغربي، وتوجيهه وفق مصالحه وأجنداته المشبوهة.

من جانبها، قالت المحللة منى المطوع إن ما نشرته صحيفة لوموند الفرنسية أخيراً، عن المدعو عزمي بشارة، والذي يحمل الجنسية الإسرائيلية، ويقيم في قطر، وكشفت الصحيفة عن إدارته المباشرة لشبكة متشعبة ومعقدة من المؤسسات الإعلامية الممولة قطرياً، تقود مهام انقلابية وتدميرية في المنطقة برمتها، خير دليل على ما يقوم به تنظيم الحمدين من مساعي تفتيت وهدم وبث فرقة عبر توظيف سلاح الإعلام الحديث.

وأوضحت المطوع أن التضليل الإعلامي الذي تمارسه وسائل الإعلام القطرية، أو الممولة قطرياً، وتزييفها للحقائق، بموازنات ضخمة تخطت الثمانية مليارات دولار، تؤكد الاهتمام القطري بنجاح هذا الدور التخريبي، والذي يستخدم خلاله جماعة الإخوان الإرهابية كوسيلة أساسية لتعزيز مفاهيم الانقسام والخلاف العربي.

من جهته، أشار المحلل الاستراتيجي، أحمد مسعود إلى توظيف وسائل الإعلام القطرية، أولها قناة الجزيرة المضللة، لتعزيز خطاب الكراهية وصولاً لحالات الديماغوجية والفوضى في أوساط الشباب الخليجي والعربي معاً.

وقال: "إنّهم يموّلون قنوات تخاطب الشارع العربي، وتزرع الأحقاد بين أطيافه، منها مثلاً قناة النبأ التي يديرها بلحاج أمير الجماعة الليبية المقاتلة، وقناة التناصح التي يديرها نجل المفتي المعزول"، مضيفاً: "لن ينجح النظام القطري في تحقيق مساعيه، هنالك وعي عربي كامل لما تفعله قطر في المنطقة العربية، وتأييد واسع لقرار المقاطعة، بعد سنوات طويلة من الهدم والتدمير ونشر الفتنة تحت مسميات ومبررات مختلفة".

إقرأ أيضًا
ذا إنڤيستيجيتيڤ چورنال: الدوحة مولت الإخوان في هولندا والاستخبارات حذرت من خطرهم

ذا إنڤيستيجيتيڤ چورنال: الدوحة مولت الإخوان في هولندا والاستخبارات حذرت من خطرهم

خلال الأعوام التالية لـ2008، بات واضحًا تركيز استراتيجية الإخوان على المدن الكبيرة، وخاصة أمستردام وروتردام؛ إذ ركزت الجماعة على الهولنديين الذين اعتنقوا الإسلام والجيل الثالث من المسلمين

ضاحي خلفان: إخوان اليمن يستمدون فتاوى الهجمات الانتحارية من القرضاوي

ضاحي خلفان: إخوان اليمن يستمدون فتاوى الهجمات الانتحارية من القرضاوي

تاريخ القرضاوي ملء بالفتاوى العدوانية الشاذة ومنها أنه أفتى بالقتال ضد القوات المسلحة والشرطة في مصر ووصف مؤيدي ثورة 30 يونيو بالخوارج