محللون سياسيون: الدوحة دخلت مرحلة الخنوع للمطالب التركية

  • تركيا تثبت هيمنتها على قطر اقتصاديا بعد الاحتلال العسكري

قال خبراء ومحللون سياسيون إن تخبط الدوحة في قراراتها اتضح للمنطقة والعالم وذلك بسبب بعدها عن العمق العربي الاستراتيجي لصالح أجندات دول أخرى مثل تركيا وإيران، مؤكديا على  أحقية الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب في إجراءاتها ضد نظام الحمدين في قطر.  

وأوضح الخبير السياسي مبارك آل عاتي في تصريحات صحفية أن قطر دفعت بشكل إكراهي مبلغ 15 مليار دولار لتركيا لمواجهة العقوبات الأمريكية، تحت مسميات "الاستثمارات القطرية"، وهي في حقيقتها مرحلة أولى من الابتزاز لن ينتهي بوجود القوات التركية في الدوحة.  

وأضاف آل عاتي المراقب لسلوك نظام الحمدين يدرك أنه دخل لمرحلة الخنوع والرضوخ العلني للمطالب التركية، متخليا بذلك عن كذبة السيادة القطرية.   وتابع أن استثمار 15 مليار دولار في تركيا لن يكفي لحل أزمة الاقتصاد التركي، إذ يبلغ عجز الميزان التجاري أكثر من 70 مليار دولار سنويا، وهو ما يزيد من أزمتها بانخفاض عملتها أمام الدولار ، مبينا أن ديون تركيا تبلغ نحو 400 مليار دولار أمريكي وتفوق طاقة قطر، مما يعني أن خدمة الدين السنوية تفوق 20 مليار دولار على الأقل، وهو ما يجعل من المساعدة القطرية عديمة الفائدة مقارنة بالمطالبات على حكومة أنقرة.  

من جانبه، قال المحلل الاقتصادي والسياسي عبد الرحمن الملحم، إن قطر وقعت الآن في مستنقع ضحل من 5 جهات تبتز نظام الحمدين وتستنزف أموال الشعب القطري،  وهي إيران والحوثيين وجماعة الإخوان الإرهابية وحزب الله اللبناني ونظام رجب طيب أردوغان في تركيا، مفسرا ذلك بأنه يأتي لعدم إدراك حكام قطر لمجريات السياسة في ظل الاعتقاد بأن الاستعانة بقوات تركية أو إيرانية سيجعل الوضع في قطر أكثر أمنا، بينما واقع الحال يشير إلى أن حكام قطر وضعوا بلادهم تحت ابتزاز قوي من كلتا الدولتين.   

وأوضح أنه إضافة لمبلغ الـ 15 مليار دولار، الذي دفعته قطر لتركيا مؤخرا، فقد طلبت طهران الشهر الماضي من الدوحة دفع مبلغ 20 مليون دولار وإيداعها في الخزينة الايرانية لقاء ما تمر به إيران من أزمات مالية واقتصادية، أدى إلى قيام الشعب الإيراني للقيام بمظاهرات داخلية في مختلف المدن الإيرانية.    وأضاف الملحم أن الأموال التي تدفعها قطر للدول والمنظمات الانفصالية والإرهابية، جميعها من أموال الشعب القطري التي تذهب هباء منثورا .  

كما ذكر الملحم أن وضع قطر جدا سيء ويدعو للتدخل السريع من قبل الشعب لإنقاذ خزينة بلاده التي يجازف بها تميم، مبينا أن قطر ستظل تمرغ نفسها وشعبها في الوحل وعرضة للابتزازات الإيرانية والتركية وغيرها، لأن نظام الحمدين يفتقر للتحكم السياسي، مؤكدا أن الدول الأربع محقة ويجب أن تصر على تنفيذ البنود الـ 14 التي طالبت قطر بها  للعودة إلى حظيرة الدول الخليجية والدول العربية.  

وعن إساءات قطر المتكررة للشأن الخليجي والعربي، قال الملحم إن قطر تدعم الحوثيين في اليمن وتتعمد الإساءة للسعودية والإمارات والبحرين، كما تعمدت إيواء عناصر جماعة الإخوان الإرهابية الذين يعملون حتى الآن على إشاعة الفوضى في مصر.

إقرأ أيضًا