محلل سعودي: قطر تنتهج سياسة الانتحار وعقليتها لم تقرأ المتغيرات بالمنطقة

  • 155938997897592400

قال المحلل السعودي خالد الزعتر، إن قطر اختارت التواجد مع نظام الملالي الإيراني، والغرق في قارب خامنئي، في ظل التصعيد الأمريكي الإيراني، وإصرار الولايات المتحدة على معاقبة طهران.

وفي تصريحات صحافية، أشار المحلل السعودي إلى أن النظام القطري يواصل التأكيد بوقوف بجانب إيران، ما يعني أن الدوحة اختارت الغرق في القارب الإيراني، موضحا "نجد أن العقلية القطرية في ظل ما تشهده المنطقة من حالة تصعيد أمريكي تجاه إيران لا تزال مستمرة في حساباتها الخاطئة، وسوء تقديرها للموقف".

الزعتر أضاف أن هذا الموقف القطري لنظام الحمدين يعكس أن العقلية السياسية المراهقة في الدوحة، لم تقرأ المتغيرات جيدا، مشيرا إلى أن الارتهان للموقف الإيراني، ومن جهة أخرى احتضان قاعدة العديد الأمريكية يعني شيء واحد، وهو أن النظام القطري يسعى للاستمرارية فى سياسة الوقوف في المنتصف، وهي سياسة لا مكان لها، فى ظل ما تشهده المنطقة من تطورات ومتغيرات وحالة تصعيد، وبالتالي فإن هذه السياسة لا يمكن تسميتها إلا بالسياسة الانتحارية.

وتوطدت العلاقات القطرية الإيرانية منذ أن فرضت السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر المقاطعة على قطر في يونيو 2017، لاتهام الدوحة بدعم الجماعات الإرهابية، واستضافة المتطرفين، إضافةً إلى الاستثمار في علاقات وثيقة مع إيران، ومع توجه المقاطعة نحو سنتها الثالثة، لا تظهر قطر أي إشارة على تخليها عن طهران.

وبعد انقضاء عامين من المقاطعة المشروعة تجاه هذه الدولة الجارة، والمختطفة من قبل نظام عدائي، يكرس كل إمكانياته وموارده للإضرار بجيرانه، لا يزال نهج تنظيم الحمدين هو ذاته، بل بوتيرة أكبر من بداية المقاطعة في يونيو 2017، إذ يعمل كل يوم على تقوية العلاقات والروابط مع عصابة خامنئي.

وواصل نظام الملالي الإيراني استغلال ترنح دميته تميم بعد المقاطعة العربية، ليكمل طريقه في الاستيلاء على عرش الغاز الطبيعي، حيث أعلن المدير التنفيذي لشركة "بارس" للنفط والغاز حكومية عن تعزيز طاقة الإنتاج بحقل بارس الجنوبي المشترك مع قطر، بأكثر من 60 مليون متر مكعب حتى 20 مارس المقبل.

ولا تزال قطر -التي افتضح أمر إرهابها بعد مقاطعة الدول العربية الداعية لمكافحة الإرهاب لها في ٥ يونيو عام 2017- تصر على تقديم فروض الولاء والطاعة لنظام حليفتها طهران المتورطة بتنفيذ مخططات تخريبية إقليمياً ودولياً، كان آخرها الهجوم على ناقلتي نفط في خليج عمان.

ووجهت واشنطن أصابع الاتهام لإيران في حادث خليج عمان، بعد تعرض 4 سفن بينها 3 ناقلات نفط لعمليات "تخريبية" بالقرب من المياه الإقليمية لدولة الإمارات في 12 مايو الماضي.

ونشر الجيش الأمريكي تسجيلا مصورا يثبت تورط إيران في استهداف ناقلتي نفط في خليج عمان.

ويظهر التسجيل الأمريكي عناصر من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني وهي تزيل لغما لم ينفجر من جانب إحدى الناقلتين، فضلا عن صورة تظهر لغما فيما يبدو قبل إزالته.  

العملية الإرهابية التي لاقت إدانات دولية وإقليمية وعربية، قوبلت بتهليل قطري يكشف عن حقد دفين على المملكة العربية السعودية، ووجدت فيه الدوحة ضالتها، حيث عكفت قناة "الجزيرة" التي باتت البوق الإقليمي للانقلاب الحوثي، على استضافة قيادات حوثية عسكرية لتبرير تلك العمليات الإرهابية.

كما تزايدة حدة التوتر بين أمريكا وإيران، عندما أسقط الحوس الثوري الإيراني "بلا مبرر" بصاروخ أرض-جو طائرة بدون طيار أمريكية فوق مياه مضيق هرمز، حسبما قال الجيش الأمريكي.

وأفادت تقارير صحفية أمريكية أن الرئيس دونالد ترامب أقر تنفيذ ضربات عسكرية ضد أهداف إيرانية كرد على إسقاط الطائرة لكنه تراجع عن قراره فجر الجمعة.

إقرأ أيضًا
أمريكان ثينكر: كيف يمتلك رئيس مكافحة الفساد في قطر عقارات تتخطى نطاق راتبه؟

أمريكان ثينكر: كيف يمتلك رئيس مكافحة الفساد في قطر عقارات تتخطى نطاق راتبه؟

علي بن فطيس المري، المحامي العام في قطر، يمتلك عدة عقارات، بقيمة تتخطى نطاق ما يمكن أن يتحصل عليه موظف مدني في قطر

ديلي كولر: برامج الدوحة التعليمية في المدارس الأمريكية تثير الجدل

ديلي كولر: برامج الدوحة التعليمية في المدارس الأمريكية تثير الجدل

تنطلق مؤسسة قطر الدولية لنشر المفاهيم القطرية، وتلميع صورة الإمارة الخليجية الصغيرة في صورة مئات من الدروس والمواد التعليمية للمتعلمين الأمريكيين الصغار