مسؤول روسي يطيح بأوهام قطر بأنها دولة كبيرة

  • العقيد قسطنطين سيفكوف، نائب رئيس أكاديمية علوم الصواريخ والمدفعية الروسي

أرادت قطر التأكيد للعالم أجمع بطريقة غير مباشرة، على أنها دولة كبيرة في المساحة والإمكانات، وأنها تستطيع أن تحاكي الدول الكبرى في المنطقة في تصرفاتها وأفعالها، وذلك بشراء صواريخ وطائرات وسفن حربية وغواصات، للدفاع عن "أراضيها المترامية الأطراف" بحسب المخطط ذاته.

ولكن هذا المخطط  أفسده تصريح عابر لمسؤول روسي، ألمح إلى أن صغر مساحة قطر لا يتطلب شراء أسلحة كبيرة ومتطورة، وإنما يكفيها أنواع معينة ومحدودة تتناسب مع مساحتها الصغيرة.

وبدأ المخطط القطري بطلب رسمي من الدوحة إلى موسكو، لشراء منظومة الصواريخ الروسية الدفاعية إس 400، وعلقت قطر على هذا الطلب، بأن من حقها كدولة أن تدافع عن أراضيها وسيادتها بشراء الأسلحة المتطورة، مثلها مثل أي دولة أخرى في منطقة الشرق الأوسط والعالم.

وعلى الرغم من تأكيدات المحللين العسكريين الذين رأوا أن الدوحة تبعثر المليارات في شراء أسلحة متطورة للغاية، دون أن يكون هناك أي تهديد حقيقي لأراضيها، ودون أن يكون لديها القدرة والكفاءة العسكرية والبشرية على التعامل مع تلك الأسلحة واستخدامها، إلا أن قطر تشدد على أنها دولة مستهدفة في المنطقة، وأن الأعراف والقوانين الدولية تمنحها الحق في تطوير قواتها المسلحة ودعمها بأحدث الأسلحة من طائرات ودفاعات جوية وسفن حربية إلخ.

ووصف العقيد قسطنطين سيفكوف، نائب رئيس أكاديمية علوم الصواريخ والمدفعية الروسي، مساحة قطر بأنها "صغيرة جداً"، مما يجعل قرار الدوحة بشراء منظومة صواريخ إس 400 الروسية غير صائب.

وقال "قسطنطين" وفقاً لموقع "روسيا اليوم": "بحسب رأيي، فإن صغر مساحة الدولة القطرية لا يمكنها من الحصول إلا على كتيبة واحدة من صواريخ إس 400"، مبيناً "إذا قررت قطر شراء هذه المنظومة، فهذا يعني دخول مساحات واسعة من الأراضي السعودية ضمن نطاق تلك الكتيبة، الأمر الذي يهدد الملاحة بين البلدين؛ كون المملكة لديها قواعد جوية، ستقع ضمن نطاق المنظومة القطرية".

إقرأ أيضًا
فضيحة حمد بن خليفة في مونديال روسيا.. تهمييش رسمي

فضيحة حمد بن خليفة في مونديال روسيا.. تهمييش رسمي

تعرض أمير قطر السيابق إلى موقف محرج خلال مشاركته في حفل افتتاح مونديال روسيا إذ تعرض للتهميش والتجاهل الرسمي

إنقاذ ميليشيات الحوثي.. خطة قطر وحزب الله

إنقاذ ميليشيات الحوثي.. خطة قطر وحزب الله

بدأت قطر وإيران خطة عاجلة لإنقاذ ميليشيا الحوثي من الانهيار عبر الاستعانة بقوات ميليشيا حزب الله ونقلها إلى اليمن