مسؤول فلسطيني: الأموال القطرية مسمومة وتخدم مصالح إسرائيل

  • عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، رباح مهنا

يستمر الرفض الفلسطيني لمحاولات الدوحة لتكريس الانقسام عن طريق دبلوماسية الشيكات، حيث قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، رباح مهنا، إن المنحة القطرية التي تُمنح لقطاع غزة في كل شهر، هي منحة مسمومة، وتخدم فقط إسرائيل.

وأكد مهنا في تصريحات صحفية أن المنحة تأتي في سياق التعاون ما بين دولة قطر وحكومة بنيامين نتنياهو، مضيفاً "علينا نحن كشعب فلسطيني، أن نواجه تلك الخطوات عبر إنهاء الانقسام".

وفي وقت سابق، قالت القناة العاشرة الإسرائيلية، إن المنحة القطرية، ستصل إلى قطاع غزة في غضون اليومين المقبلين، شريطة أن تلتزم حركة حماس بتفاهمات الهدوء في قطاع غزة، وذلك قبل أن تجمد حكومة نتنياهو هذه المنحة بحجة التصعيد من جانب حماس.

وحول دور الجبهة الشعبية في احتواء الأزمة الأخيرة بين حركتي فتح وحماس، واعتقال أكثر من مئتي عنصر من حركة فتح في قطاع غزة، قال مهنا إن الجبهة تبذل جهود كبيرة في احتواء الموقف الحالي وتتحرك على كافة الصعد بالتوازي مع الفصائل الأخرى ومصر لإنهاء الوضع الحالي.

وأضاف عضو المكتب السياسي للجبهة " نحن قلنا إن الانقسام يمثل خطراً على القضية الفلسطينية، وبالتالي ينبغي على الرئيس محمود عباس، وحركة حماس فهم ذلك، وألا ينجروا باتجاه تكريس الانقسام الفلسطيني". 

وأوضح أن الجبهة عملت منذ اللحظات الأولى لسحب السلطة الوطنية الفلسطينية لموظفيها من معبر رفح البري في غزة، على إعادة الوضع السابق مع التأكيد على ضرورة إبعاد التجاذبات السياسية ما بين فتح وحماس عن الخدمات التي تُقدم للمواطنين وأولها السفر عبر معبر رفح. 

إقرأ أيضًا