مسؤول ليبي: قطر وتركيا تمولان الجماعات الإرهابية غرب البلاد

  • مدير مكتب الإعلام بالإدارة العامة للبحث الجنائي في بنغازي، وليد العرفي

كشف وليد العرفي، رئيس مكتب الإعلام بالإدارة العامة للبحث الجنائي الليبي، عن قيام قطر وتركيا بدعم وتمويل الجماعات الإرهابية في مناطق الغرب الليبي، معتبراً أن مدينة مصراتة أبرز تلك المناطق في تجمع الإرهابيين المدعومين من الدوحة وأنقرة. 

ولم يستبعد العرفي، في تصريحات صحفية أن يتجه الجيش الوطني إلى تحرير مدينتي مصراتة وطرابلس من الجماعات الإرهابية المدعومة من قطر وتركيا.

وحول نتائج عمليتي الجيش الليبي ضد الإرهابيين في درنة ومنطقة الهلال النفطي، أشاد رئيس مكتب الإعلام بالإدارة العامة للبحث الجنائي بدحر الجيش الليبي لمخربي الهلال النفطي من الإرهابيين والعصابات التشادية.

وشن الإرهابي إبراهيم الجضران، المدعوم من قطر وتركيا، هجوماً علي منطقة الهلال النفطي في 14 يونيوالماضي، ما أدى لاشتعال النيران في بعض الخزانات والصهاريج النفطية.

لكن سرعان ما أحبط الجيش الوطني الليبي الهجوم، وأعلن تطهير "الهلال النفطي" وتحريره من الجماعات الإرهابية في 21 يونيو الماضي.

وأضاف العرفي أنه من استطاع الفرار من مخربي منطقة الهلال النفطي، فقد توجه إلى مدينة مصراتة، معتبراً أن المدينة تعد تمركزاً وتشهد تواجداً كبيراً للجماعات الإرهابية المدعومة من قطر وتركيا.

وقال العرفي إن "الهلال النفطي يشهد تواجداً مكثفاً من قبل القوات الأمنية وقوات الجيش" تحسباً لأي هجوم من قبل الجماعات الإرهابية، خاصة بعد قرار المشير خليفة حفتر تسليم المنطقة إلى المؤسسة الوطنية للنفط في بنغازي، ومن ثم نقل تبعيتها من المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس.

وأعلن الجيش الليبي في 25 يونيو الماضي، تسليم الموانئ والحقول النفطية في منطقة الهلال النفطي إلى المؤسسة الوطنية للنفط في بنغازي، مضيفاً أن الإرهابيين تلقوا الدعم والعلاج من أموال النفط.

وفي 28 يونيو الماضي، تمكن الجيش الليبي من تحرير مدينة درنة، شمال شرق البلاد، من الجماعات الإرهابية المدعومة من قطر وتركيا، بعد معارك استمرت أكثر من شهر.

إقرأ أيضًا