مساعي " الجزيرة" للوقيعة بين مصر وإثيوبيا

  • الجزيره

ادعاءات وشائعات مستمرة، بأساليب ملتوية  لا تتوقف، تنفذها قناة "الجزيرة" القطرية بعداء شديد ضد مصر، سواء لتحريض الرأي العامّ ونشر الفتنة والفوضى، والوقيعة مع البلدان الأخرى، بطريقة مستفزة، ليلقنها المصريون دوما درسا قاسيا بكشف ألاعيبها، التي ضربت معايير المهنة في مقتل من أجل إرضاء السلطة القطرية فقط.

وفي موقف جديد من سجل القناة الأسود، نشرت حديثاً مزيفاً لصفحة "إثيوبيا بالعربي"، بهدف الوقيعة بين القاهرة وأديس أبابا، من خلال نشر الادعاءات للإضرار بالعلاقات بين البلدين، بعد الأزمة التي يواجهونها بسبب سد النهضة وتعثر المشاورات له مؤخرا.

ونشرت الجزيرة تغريدة مزيفة للصفحة بأن قالت: "حساب إثيوبيا بالعربي يثير ضجة في مصر عقب اتهامه السيسي ببيع مياه النيل من أجل البقاء في السلطة"، وسرعان ما رد الحساب الرسمي لـ"إثيوبيا بالعربي" على تلك المزاعم الفاسدة بشكل قاسٍ أحرج القناة القطرية أمام العالم مجددا باختراقها للمهنية.

وبدوره غرد الحساب الرسمي مستعيناً بالتويتة المزيفة للقناة، قائلاً: "سبق وأن نوهنا بأن هذا الحساب مزور ومنتحل لاسم وهوية حسابنا ويتعمد نشر تغريدات مسيئة للأشقاء في جمهورية مصر.. لذا نود أن نؤكد لمتابعينا أننا فى حساب إثيوبيا بالعربى لا نتبنى هكذا نهجاً أو أسلوباً في التغريد.. ومن المؤسف نشر مثل هذه التغريدة في قناة تدعي المهنية والدقة"، في إشارة إلى التراجع والزيف الذي تثبه الجزيرة بشكل مستمر.

لتثبت الجزيرة نواياها في توسيع الخلاف بين إثيوبيا ومصر خاصة بعد إعلان الجانب المصري منذ أيّام عدم الوصول لنتائج مرضية مع الحكومة الإثيوبية في قضية سد النهضة. 

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي صرح عبر حسابه الرسمي بموقع التدوينات القصيرة "تويتر": "تابعت عن كثب نتائج الاجتماع الثلاثي لوزراء الري في مصر والسودان وإثيوبيا لمناقشة ملف سد النهضة الإثيوبى والذى لم ينتج عنه أي تطور إيجابي.. وأؤكد أن الدولة المصرية بكل مؤسساتها ملتزمة بحماية الحقوق المائية المصرية في مياه النيل".

وتابع السيسي قائلاً: "ومستمرة في اتخاذ ما يلزم من إجراءات على الصعيد السياسي وفى إطار محددات القانون الدولى لحماية هذه الحقوق وسيظل النيل الخالد يجري بقوة رابطاً الجنوب بالشمال برباط التاريخ والجغرافيا".

إقرأ أيضًا