مصادر: إضراب العاملين بالجزيرة لعدم صرف رواتبهم

  • السودان تحتج على تغطية الجزيرة للاحتجاجات

لا تنعكس الأزمة الاقتصادية في البلاد بعد تفشي وباء كورونا المستجد (كوفيد-19)، إلا على البسطاء والمهمشين، أما الكبار وأصحاب النفوذ فلا يتم تطبيق أي تخفيضات عليهم، ولا يشعرون بما يمر به المواطن والمقيم من أزمات جراء التسريح من العمل، وعدم دفع الرواتب، وهو الأمر نفسه الذي حدث داخل أرجاء قناة الجزيرة؛ ما أدى إلى إضراب وتمرد من العاملين بالقطاع الفني للقناة.

كشف مصدر داخل القناة لـ"قطريليكس"، عن إضراب 35 عاملاً داخل قناة الجزيرة منذ الأحد الماضي، عن العمل بسبب عدم استلامهم رواتب شهري مارس وأبريل المنصرمين، فضلاً عن فرض إدارة القناة ممارسة أعمالهم اليومية في القناة.

المصدر أكد، أن تأجيل صرف رواتب العاملين تم تطبيقه على الفنيين فقط، فيما تقاضى الإعلاميون ورؤساء تحرير البرامج رواتبهم كاملة، وهو ما أثار غضب العاملين، ودفعهم للإضراب بالعمل داخل القناة.

وأضاف المصدر: "إدارة القناة تواصلت مع العاملين وأبلغتهم أنه سيتم صرف راتب شهر فقط بسبب الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد، ولكنهم في الوقت نفسه دفعوا رواتب كبار الموظفين والإعلاميين كاملة".

العاملون بالقناة هددوا بالتصعيد والتظاهر ضد القرارات التعسفية، ومنع سداد أجورهم، في الوقت الذي يحتاجون فيه تأمين مستلزماتهم، ولاسيَّما بحلول شهر رمضان الكريم، واقتراب عيد الفطر المبارك.

وكانت سادت حالة من الغضب الشعبي تجاه الحكومة التي تثبت فشلها في إدارة أزمة كورونا، وذلك عقب إعلان الحكومة بتخفيف أعداد الموظفين في القطاع الحكومي وإلغاء العلاوات وتخفيض الرواتب في معظم القطاعات الاقتصادية في البلاد، فضلاً عن إلغاء مستحقات الضمان الاجتماعي.

إقرأ أيضًا