مصادر دبلوماسية تكشف رفض النظام القطري لسلطان عُمان الجديد

  • السلطان قابوس يغيب عن القمة الخليجية

تبدأ مخططات الحكومة القطرية لتقويض الاستقرار في سلطنة عمان، بعد وفاة السلطان قابوس بن سعيد، وتولي السلطان هيثم بن طارق آل سعيد، مكانه.

وكشفت جهة مقربة من دبلوماسي بريطاني في الدوحة، أن نظام تميم بن حمد، غير راضٍ عن تعيين هيثم بن طارق آل سعيد سلطانًا جديدًا لعُمان، لافتًا إلى عدة أسباب أدت إلى هذا الانزعاج.

وأوضحت المصادر أن السبب الأول للانزعاج القطري أن السلطان الجديد له رؤية مستمدة من سلفه، والتي تهدف إلى جعل عُمان رائدة في مجال الاستثمارات وتطوير الداخل العماني في مجالات التنمية والوصول إلى مراتب أعلى على الصعيد الاقتصادي والسياحي والتكنولوجي، قائلًا:" وهذا يتعارض مع ما تسعى إليه قطر على أرضها، حيث إن القطريين كانوا يحاولون الفترة الماضية أن يتمددوا في عُمان ويتصدروا هذا التطوير بهدف البقاء في مقدمة الصورة وعدم تقدم مسقط عليهم".

وكانت عقدت السبت جلسة فتح وصية سلطان عُمان الراحل قابوس بن سعيد، بحضور عدد من كبار المسؤولين وأفراد العائلة المالكة، ونصت على تسمية هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد، سلطانًا لعُمان، حسبما ذكرت وكالة الأنباء العمانية في حسابها الرسمي على "تويتر".

إقرأ أيضًا